مدريد - أحمد سياف

على الرغم من أن دور الـ16 يعتبر هو أول مرحلة من مراحل خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا، لكنها في بعض الأحيان تسفر عن مباريات بمثابة نهائيات مبكرة.

هذا ما سوف نعيشه عند انطلاق الدور بلقاءات قمة لعل أبرزها باريس سان جيرمان وريال مدريد، وكان باريس سان جيرمان جزءاً من مباراة من هذا الوز الموسم الماضي أمام برشلونة.

وهنا ننظر في قمم نهائية في دور الـ16 في السنوات الماضية

2016/17: باريس سان جرمان 4-0 / 1-6 برشلونة "مجموع المباراتين: 5-6"

كانت الاحتفالات تتحضر في باريس بعد سحق برشلونة برباعية في مباراة الذهاب، لكن مباراة العودة في الكامب نو شهدت أشهر ريمونتادا في التاريخ الحديث لكرة القدم ربما، ليسود الظلام عاصمة النور.

2015/16: يوفنتوس 2-2 / 2-4 بايرن ميونيخ "مجموع المباراتين: 4-6"

لم يكن يوفنتوس قد استقبل أي هدف في ملعبه في دور المجموعات، لكن بايرن ميونخ نال من شباكه مرتين، قبل أن يخرج يوفنتوس بتعادل في تورينو، وفي العودة تقدم يوفنتوس بهدفين، لكن بايرن ارتد برباعية ليواصل طريقه على حساب اليوفي.

2012: ريال مدريد 1-1 / 2-1 مانشستر يونايتد "مجموع المباراتين: 3-2"

المباراة التي أراد العالم أن يراها على حسب جوزيه مورينيو، تعادل رونالدو للريال في سانتياجو برنابيو بعد تقدم لداني ويلبيك لليونايتد، قبل أن يسجل رونالدو نفسه هدف الفوز والتأهل دون أن يحتفل في الأولد ترافورد.

2010-11: الإنتر 0-1 / 3-2 بايرن ميونيخ "مجموع المباراتين: 3-3 تأهل الإنتر بقاعدة الأهداف خارج الأرض"

بعد سنة من النهائي بينهما، تواجه الإنتر ببايرن ميونخ في دور الـ16، وكان الكل يعتقد أن بايرن سينتقم عندما فاز في إيطاليا 1/0 في الدقيقة الأخيرة من المباراة، لكن الإنتر هزمه في ألمانيا 3/2 ليصعد بقاعدة الهدف خارج الأرض.

2006: برشلونة 1-2 / 1-0 ليفربول "مجموع المباراتين: 2-2، تأهل ليفربول بقاعدة الهدف خارج الأرض".

التقى آخر بطلين للمسابقة وجهاً لوجه، حقق ليفربول الفوز في كامب نو بهدفين مقابل هدف، ورد برشلونة الهزيمة في الأنفيلد رود بهدف نظيف، لكنه لم يكن كافياً للعبور للدور القادم بفضل قاعدة الأهداف خارج الأرض أيضاً.