لندن - محمد المصري

بات مانشستر سيتي قريباً جداً من التتويج المبكر بلقب الدوري الانجليزي الممتاز للمرة الخامسة في تاريخه والثالثة خلال السنوات الست الماضية وذلك بعد أن وسع الفارق إلى 16 نقطة عن مطارده وحامل الرقم القياسي مانشستر يونايتد قبل 11 جولة من ختام المسابقة ..

انتهى الشوط الأول من مواجهة مانشستر سيتي وليستر سيتي بالتعادل الإيجابي بهدف في شوط شهد ندية كبيرة من ليستر سيتي، بيد أن السيتي نال من شباكه في الشوط الثاني بـ4 أهداف من توقيع سيرجيو أجويرو بمفرده ليعود للمنافسة على صدارة الهدافين مع هاري كين ومحمد صلاح.

ولم يستفد ليستر بشكل حقيقي من عودة نجمه الجزائر رياض محرز، الذي كانت له بصمات هجومية طيبة لكنها لم تهز من شباك الفريق السماوي، الذي قطع شوطًا كبيرًا نحو اللقب.

وواصل مانشستر سيتي مستوياته المتذبذبة هذا الموسم، وخسر على يد نيوكاسل يونايتد بهدف دون رد عن طريق مات ريتشي هو الأول له في الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

وكرست هذه الهزيمة العقدة التي يعانيها دائمًا مورينيو في ملعب سان جيمس بارك، وتأصيل العقدة يعود لتألق حارس نيوكاسل مارتن دوبرافكا الذي أنقذ فرصًا محققة من مانشستر يونايتد.

أما ليفربول فنجح في اقتناص المركز الثالث على لائحة الترتيب بفوزه الهام على ساوثهامبتون بهدفين دون رد، في أول زيارة لأغلى مدافع في العالم فيرجيل فان ديك لفريقه القديم.

وافتتح روبرتو فيرمينو التسجيل لليفربول من صناعة النجم المصري محمد صلاح، قبل أن يرد النجم البرازيلي الهدية لصلاح ويصنع له الهدف الثاني، لينجح صلاح في تقليص الفارق مع هاري كين على صدارة الهدافين لهدف واحد.

جدير بالذكر أن الجولة افتتحت بديربي شمال لندن بين الغريمين توتنهام هوتسبير وآرسنال على ملعب ويمبلي.

ونجح توتنهام في تكريس تفوقه الأخير على غريمه وحقق فوزًا ثمينًا بهدف حمل توقيع هدافه هاري كين بضربة رأس بعدما ارتقى فوق قائد آرسنال لوران كوسيلني.

وعزز كين صدارته لقائمة الهدافين، وزاد من جراح آرسنال حيث باتت مهمته في العودة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل صعبة للغاية، كما يستعد لمعاناة أخرى بإنهاء الموسم خلف توتنهام للموسم الثاني على التوالي، وهو ما سيشكل صدمة كبيرة لعشاق المدفعجية.