استقبلت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة ماريانا واردينويانيس في مقر المجلس بالرفاع.

واستهلت قرينة عاهل البلاد المفدى اللقاء بالترحيب بواردينويانيس متمنية لها طيب الإقامة في مملكة البحرين، واستعرضت سموها بإيجاز منجزات مملكة البحرين على صعيد دعم تقدم المرأة في كافة المجالات في ظل العهد الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

وخلال اللقاء، تم تقديم عرض يستعرض مسيرة المرأة البحرينية تاريخياً، وصولاً لإنشاء المجلس الأعلى للمرأة كمؤسسة رسمية معنية بشؤون المرأة في البلاد عام 2001، مع استعراض أبرز ما تحقق على صعيد الاستقرار الأسري، ودعم واستقرار الأسرة البحرينية، واستكمال المنظومة التشريعية الخاصة بالمرأة في البحرين إضافة إلى إنشاء مكتب التوفيق الأسري، ومحاكم خاصة بالأسرة.

كما تم استعراض النموذج الوطني لإدماج احتياجات المرأة في التنمية، والجهود المبذولة في هذا الصدد لضمان تعزيز مبدأ تكافؤ الفرص في مؤسسات الدولة والقطاع الخاص متضمناً عدد من الأرقام والإحصائيات التي عززت تواجد المرأة البحرينية في شتى المجالات.

من جانبها أشادت فاردينويانيس بما تحققه المرأة البحرينية من إنجازات كبيرة على مختلف الأصعدة، منوهةً بدور المجلس الأعلى للمرأة في قيادة الجهود الوطنية الرامية إلى تفعيل طاقات المرأة وتعزيز دورها في المجتمع.

يشار إلى أن فاردينويانيس هي سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة ورائدة في مجالات العمل الخيري في اليونان،‏ وترأس صناديق ومؤسسات عدة لرعاية الأطفال والأسرة،‏‏ ومرضى السرطان‏.