اختتمت مساء أمس الأول "الإثنين"، منافسات النسخة الرابعة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات التي انطلقت في الثاني من فبراير الجاري، حيث أسدل الستار على إنجازات كبيرة حققتها اللاعبات العربيات المشاركات على صعيد 9 ألعاب، جمعت على ميادين منافساتها 16 دولة عربية، مثلها 67 نادياً، خاضوا تنافساً شريفاً على نيل أرفع ألقاب الحدث الرياضي الأبرز في المنطقة الذي أقيم تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، وحمل شعار "العالمُ معلبك.. شاركوها لحظات الفوز".

ابنة الإمارات تسجل حضوراً قوياً في الدورة

ومنذ انطلاقة أولى منافسات الدورة، سطّرت سيدات الإمارات، اللواتي خضن إلى جانب نظيراتهن من كلّ من الأردن، والسعودية، ولبنان، ومصر، والبحرين، والكويت، وجيبوتي، والصومال، وسلطنة عُمان، والجزائر، وفلسطين، وليبيا، والعراق، والسودان، والمغرب، أرفع المراتب على صعيد جميع الألعاب المطروحة، وهي كرة السلة، والطاولة، والطائرة، وألعاب القوى، والكاراتيه، والرماية والفروسية، والقوس والسهم، والمبارزة، حيث حققن حضوراً قوياً يعكس مدى الواقع المتقدم الذي تشهده رياضة المرأة في الدولة.

وخرجت سيدات الإمارات بحصيلة ملونة وصلت إلى 29 ميدالية، بواقع 5 ميداليات ذهبية، و 10ميداليات فضية، و14 ميداليات برونز، حيث حصدت على صعيد منافسات الكاراتيه، سبع ميداليات، واحدة ذهبية، و3 فضة، و3 برونز، كما حصدت في منافسات المبارزة، ذهبية، وفضيتان، وبرونزية واحدة، بينما حققت على صعيد منافسات القوس والسهم ذهبية، وفضية، وبرونزية، كما أحرزت بمواجهات ألعاب القوى ذهبية، وبرونزيتان، وعلى صعيد الفروسية نالت فارسات الإمارات 5 ميداليات، فضيتان، و3 برونز، فيما أحرزت راميات البلد المستضيف ميدالية فضية، و3 برونز.

وعلى صعيد منافسات كرة الطائرة، هيمنت سيدات الإمارات على منصة التتويج من خلال نادي الوصل الإماراتي الذي استطاع أن ينتزع لقب النسخة الرابعة من البطولة ويحظى بالذهب بتفوقه على مواطنه نادي الشارقة الرياضي للمرأة الذي حلّ ثانياً في المباراة النهائية التي جمعت بينهما الأحد الماضي، فيما اكتفى نادي الشارقة الرياضي للمرأة بالمركز الثالث على صعيد منافسات كرة السلة محرزاً الميدالية البرونزية، في وقت عاند الحظ لاعبات نادي الشارقة الرياضي للمرأة في نيل أي مراكز على صعيد منافسات كرة الطاولة.

ومثل دولة الإمارات العربية المتحدة نادي الشارقة الرياضي للمرأة الذي أحرز 22 ميدالية من إجمالي عدد الميداليات، بينما حقق نادي الوصل الرياضي ميدالية ذهبية، إلى جانب نادي الشارقة للفروسية والسباق الذي حقق ميداليتان برونزيتان، ونادي بني ياس الرياضي الذي حقق برونزية واحدة، فيما لم يحقق نادي العين أي ميدالية.

لاعبات البحرين توشحن بالذهب

وفي تمثيل مشرف، حققت لاعبات البحرين حضوراً لافتاً وقوياً يعكس مدى التطور الفني والبدني للاعبات المشاركات على صعيد منافسات 8 ألعاب، حيث هيمنت سيدات البحرين على منصة التتويج بحصد 28 ميدالية ملونة، بواقع 12 ميدالية ذهبية، و7 فضية، و9 برونز، ضمن مختلف الألعاب التي شاركت بها، حيث حقق نادي البسيتين 11 ميدالية من إجمالي الميداليات، بينما حقق نادي البحرين للرماية 8 ميداليات، إلى جانب كل من أندية البحرين للقوس والسهم ذهبية وفضية، ونادي الحالة الرياضي 4 ميداليات، ونادي البحرين ذهبية وفضية، ونادي أكاديمية البحرين للكاراتيه برونزية، فيما لم يحرز أيّ من أندية المحرق والمواهب – وزارة الشباب والرياضة أي ميدالية.

وسيطرت سيدات البحرين على ميدان ألعاب القوى 6 ميداليات ذهبية، وفضية، و4 برونزيات، بينما ضربن سيطرة كاملة على ميادين الرماية، بإحرازهنّ 5 ذهبيات، و3 فضة، على صعيد منافسات 10 م مسدس هواء ميداليتين ذهبية وفضية، فيما انتزعن ذهب البندقية 10م، وذهبية وفضية مسدس 25 متراً، وفضية البندقية 10 أمتار فردية، فيما أحرز زوجي البحرين فضية منافسة كرة الطاولة، وبرونزية الفردي.

بينما حققت سيدات البحرين ضمن منافسات المبارزة فضية و3 ميداليات برونزية، وانتزعت ذهبية وفضية القوس والسهم، فيما حققت برونزية على صعيد منافسات الكاراتيه، وفضية وبرونزية مسابقة تنس الطاولة، بينما لم تحقق لاعبات البحرين أي ميدالية على صعيد الفروسية والألعاب الجماعية في كل من منافسات كرة السلة والطائرة.

لاعبات مصر يكتسحن ميادين السلة

وفي تمثيل بهيّ للجمهورية العربية المصرية، حققت اللاعبات المصريات حضوراً مشرفاً حيث استطعن أن يعدن بحمولة 13 ميدالية، 9 ذهب، و3 فضة، وواحدة برونز، حيث حققت لاعبات مصر أعلى نتيجة في ترتيب الميداليات على صعيد منافسات الكاراتيه بواقع أربع ميداليات ذهب، فيما حصدن في منافسات المبارزة ذهبيتان وفضية وبرونزية، بينما حققن في ألعاب القوى ذهبية وفضيتان، فيما حققت على صعيد الفروسية ميدالية ذهبية، لتهيمن بعدها على ميدان منافسة كرة السلة حاصدة لقب البطولة النسخة السابعة من الحدث الرياضي الأبرز، في وقت لم يحالف سيدات مصر الحظ في انتزاع أي ميدالية ضمن منافسات القوس والسهم، والرماية.

وحقق نادي البنك الأهلي 4 ميداليات ذهب، فيما استطاع نادي سبورتينغ أن يفوز ببطولة السلة ويحقق ذهبية المنافسة، إلى جانب ذهبية الرماية بواقع 5 ميداليات، فيما أحرز نادي بورفؤاد 3 ميداليات في ألعاب القوى، بواقع ذهبية وفضية، ليكتفي نادي الجمعية الرياضية بميدالية واحدة ضمن منافسات الفروسية.

سيدات الجزائر تسيدن ألعاب القوى وبساط الكاراتيه

حققت سيدات الجزائر حضوراً مميزاً في الدورة، حيث استطاعت أن تنتزع 16 ميدالية توزعت على 7 ذهب، 7 فضة، و2 برونز، حيث أحرزت 4 ميداليات ذهبية في ألعاب القوى إلى جانب 6 فضيات، بينما أحرزت 3 ميداليات ذهبية وواحدة فضية ضمن منافسات الكاراتيه، كما حصدت ميداليتين برونزيتين، بينما لم يحالفهن الحظ في الظفر بأي ميداليات على صعيد منافسات الرماية والقوس والسهم والفروسية.

سيدات الأردن قوة وجدارة

حققت سيدات الأردن حضوراً رياضياً يعكس الواقع الذي تعيشه الرياضة النسوية في المملكة، حيث استطاعت لاعبات الأردن تحقيق 12 ميدالية توزعت على 5 ذهب، و5 فضة، وبرونزيتان، حيث استطاعت لاعبات نادي مؤتة أن يسيطرن على منافسات كرة الطاولة بإحرازهن لـ 3 ميداليات ذهبية، وواحدة برونز، فيما حققت فارسات الأردن ميداليتين ذهبيتين وواحدة فضية على صعيد منافسات الفروسية، وحقق نادي الفحيص بوصافته لمنافسة كرة السلة الميدالية الفضية للأردن، وأحرز نادي مؤتة 4 ميداليات من إجمالي الحصيلة الملونة، تبعه نادي الجواد العربي 3 ميداليات، فيما حصد نادي النيبوكان الرياضي 4 ميداليات، وشباب الفحيص فضية واحدة.

الكويت همة وعزيمة كبيرة

وبكوكبة من اللاعبات المتميزات، خاضت الكويت غمار المنافسات حاصدة 10 ميداليات ملونة، توزعت على ذهبية واحدة، و4 فضيات، و5 برونز، حيث استطاعت سيدات الكويت أن يحرزن ذهبية وفضية منافسات الرماية، فيما حققن ميداليتين فضيتين وأخرى برونز على صعيد منافسات كرة الطاولة، بينما حققت لاعبات الكويت فضية و4 برونزيات ضمن منافسات ألعاب القوى، في وقت لم يحالفهن الحظ في منافسات الكاراتيه، والمبارزة، والقوس والسهم، والفروسية.

وأحرز للكويت نادي الاتحاد الكويتي للرماية ميداليتين واحدة ذهب وأخرى فضة، فيما حقق نادي الفتاة الكويتي 8 ميداليات من إجمالي الرصيد الملون للكويت.

سلطنة عمان حضور واثق

وفي حضور واثق، عبرت سيدات سلطنة عمان عن جدارتهن على ميداين المنافسة، حيث أحرزت لاعبات السلطنة 9 ميداليات، ذهبية، و3 فضيات، و5 برونز، حيث حققن على صعيد منافسات ألعاب القوى ذهبية، وفضيتان، وبرونزيتان، فيما أحرزن ضمن منافسات الرماية فضية و3 برونزيات، بينما اكتفين بالتمثيل والمشاركة دون إحراز أي ميداليات في منافسات الكاراتيه، والمبارزة، والقوس والسهم، والفروسية.

وحقق نادي الخابور الرياضي 5 ميداليات من إجمالي الحصيلة، فيما حقق نادي قريات العماني 4 ميداليات، ولم يحالف نادي صحار الحظ في تحقيق أي ميدالية.

سيدات السعودية يخضن غمار المنافسات بثقة ويحققن حضوراً لافتاً

وفي حضور خجول، استطاعت سيدات السعودية أن تؤكد على قدرتها، وحضورها ضمن البطولات العربية الكبرى، حيث حققت لاعبات المملكة 6 ميداليات، فضية، و5 برونزيات، حيث أحرزت فضية منافسة الكاراتيه إلى جانب 4 بروزيات حصدتها اللاعبات السعودية على البساط، فيما نالت السعودية برونزية المبارزة واكتفت بهذا القدر من الميداليات خلال مشاركتها في عربية السيدات التي مثلها نادي دوجو الصالة الحيوية الذي أحرز 5 ميداليات، فيما حقق نادي أكاديمية الاتحاد السعودي للمبارزة ميدالية المنافسة.

العراق والمغرب يسجلان حضوراً رمزياً في الدورة

حققت أندية العراق والمغرب حضوراً رمزياً في الدورة، حيث حصدت سيدات العراق 4 ميداليات برونزية، ضمن منافسات الكاراتيه، أحرزها نادي البيشمركة العراقي، بينما اكتفت سيدات المغرب بميدالية برونزية يتيمة ضمن منافسات كرة الطائرة التي حلت به ثالثاً عن طريق نادي الدفاع الحسني المغربي.

وكانت لجنة الإشراف والمتابعة الخاصة بدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات قد استبعدت فريق مقديشيو الصومالي من منافسات كرة السلة، وذلك لعدم أهلية الأوراق الثبوتية وقيد الجنسية لخمس من أصل لاعباته الستة المشاركات، فيما لم يشارك كلّ من السودان، وجيبوتي، في الدورة، على صعيد منافسات كرة الطاولة والقوس والسهم.

الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي: الدورة تزداد رسوخاً وتطوراً

وقال الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة: "نبارك لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وحرمه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، هذا النجاح الكبير الذي حققته النسخة الرابعة من الدورة مما زادها رسوخا وتطوراً، ونجاحاً حققته المشاركة الكبيرة في المنافسات".

وأضاف": مسك الختام كان نهائي بطولة كرة السلة، بين فريقي نادي سبورتينغ المصري ونادي الفحيص الأردني، واللذين قدما مستوى متميزاً عكس ما تتمتع به اللاعبات من مهارات ومستويات فنية كبيرة، الأمر الذي انعكس بالفائدة على كِلا الطرفين، ونبارك لنادي سبورتينغ اللقب، كما نبارك لفريق الفحيص المركز الثاني والميداليات الفضية وكل الفرق واللاعبات اللواتي حققن إنجازات في الدورة مع التأكيد بأنه لا خاسر في تجمع عربي بين اللاعبات الشقيقات".

وتابع رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة: "نتوجه بالشكر لجميع الدول التي شاركت في الدورة وللاعبات والضيوف والإعلاميين وكل من أسهم معنا في صنع النجاح وتحقيق الهدف الذي ترجوه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، في دعم رياضة المرأة في الإمارات والوطن العربي، وبالتأكيد سنواصل المسيرة ونبدأ العمل من الآن في الإعداد للنسخة الخامسة القادمة والتي ستحمل الجديد والمزيد من التوسع والتطور".

حياة آل خليفة: الدورة تتطور عاماً بعد آخر

وبدورها قالت الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية، رئيسة لجنة رياضة المرأة، رئيسة لجنة الإشراف والمتابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات: "نهنئ حرم صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، على هذا النجاح الكبير الذي حققته النسخة الرابعة من الدورة، والتي انطلقت وتطورت عاماً بعد آخر حتى وصلت لهذا المستوى الرائع التي حملت تميزاً من كافة الوجوه تنظيماً، وفنياً، وإدارياً".

وأضافت: "كان الختام جميلاً، بما قدمه فريقا سبورتينغ المصري والفحيص الأردني في كرة السلة، وما منح اللقاء رونقاً هو أننا لم نعرف هوية البطل إلا في آخر ثانية من عمر المباراة، وقد شاهدنا منافسات قوية في باقي الألعاب بشكل متفاوت، وبمردود طيب سواء من حيث الزيادة في عدد الدول والأندية المشاركة في المنافسات، أو على المستويات الفنية، حيث شاركت جميع اللاعبات في تنافس شريف، وبروح رياضية عالية، ستظل سمة مميزة للدورة بكل فعالياتها".

ندى النقبي: الدورة حققت أهدافها والمنافسات جمعت خيرة اللاعبات

ومن جانبها قالت ندى النقبي، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة، رئيس اللجنة التنفيذية لدورة الألعاب العربية للأندية للسيدات: "ختام الدورة جاء رائعاً من خلال نهائي قوي بين ناديين شقيقين، حيث أضافت المباراة حلاوة كبيرة للختام الذي حظي بتواجد كبير للمسؤولين والجمهور فاكهة الدورة الذي حرص على الحضور ومتابعة المنافسات ما أعطى الدورة نكهة إضافية، ونهنئ نادي سبورتينغ باللقب، كما نهنئ أيضاً فريق الفحيص الذي حقق المركز الثاني".

وأضافت النقبي: نهدي النجاح الذي تحقق لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، وجل ما وصلنا إليه لم يكن ليتحقق لولا رعاية ودعم سموها، كما نشكر الشيخ خالد بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة على توجيهاته ومتابعته التي أوصلتنا لهذا التنظيم الباهر، وكل الشكر أيضا للشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة، رئيسة لجنة الإشراف والمتابعة على جهودها الكبيرة في متابعة الفعاليات على مدار الساعة".

وعن المكاسب التي حققتها الدورة قالت ندى النقبي: "أهم مكسب تحقق وهو فرحة الرياضيات العربيات المشاركات في تجمع رياضي تحضنه دولة الإمارات العربية المتحدة على أرض الإمارة الباسمة الشارقة، التي تتبنى وتحتضن المحفل العربي الأبرز والوحيد من نوعه، وهذا ما حرصت عليه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، في أن تكون الدورة جسراً للمحبة والتواصل، وتقوية العلاقات والروابط بين الرياضيات العربيات، فضلاً عن فوائدها على الصعيد الفني في تطوير المستويات لفائدة المنتخبات العربية للسيدات من حيث الإسهام في إعداد اللاعبات للمحافل الأولمبية والعالمية على اختلاف مستوياتها، ونهنئ جميع المشاركات بالمكاسب الفنية والاجتماعية التي تحققت، كما نشكر فرق العمل بالتنظيم والإعلام على مساندتهم، وكل من قدم إسهامات عززت جهود اللجنة المنظمة للدورة للخروج بها بأبهى حلة".

القرقاوي: الدورة تجمع رياضي عربي مثمر

ومن جانبه قال اللواء إسماعيل القرقاوي، رئيس اتحاد الإمارات لكرة السلة، رئيس الاتحاد العربي لكرة السلة: "نشيد بالتنظيم المتميز ونهنئ اللجنة المنظمة على هذا المستوى الرفيع من التنظيم، إذ إن هذا التجمع العربي المميز حقق هدفه تحت مظلة الدورة، ونتقدم بالشكر والامتنان لحرم صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، على رعايتها التي قدمت للعرب محفلاً قوياً بهذا الحجم، ولجهودها التي بذلت وأثمرت بالخروج بهذا الحدث الرياضي لمستوى متقدم من النجاح الباهر".

وأضاف: "نهائي السلة الذي جمع بين فريقي سبورتينغ والفحيص، جاء مسك ختام الدورة والفريقان قدما مستوى رفيعاً، والفوز ظل معلقاً ولم يحسم إلا في آخر ثانية، ونهنئ نادي سبورتينغ على الفوز باللقب، كما نهنئ فريق الفحيص الوصيف، والفريقان قدما مستوى فنياً رائعاً استمتع به الحضور والجمهور، واستحقا عليه الثناء، وأتمنى من الدول العربية التي لم تشارك أن تبادر بالمشاركة في النسخة الخامسة القادمة، لما في هذه الدورة من فوائد فنية كبيرة بوجود فرق قوية تخوض المنافسات".