أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على الدور المحوري للمشاريع التنموية الكبرى في رفد الاقتصاد الوطني وتوفير الفرص الوظيفية النوعية للمواطن التي تأتي مصلحته في المقام الأول عند وضع الخطط والأهداف التنموية للمملكة وذلك تحقيقاً للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، التي تعتبر المواطن أساساً لكافة ما تنشده المملكة من تنمية وازدهار، مشيراً إلى ما سيوفره مشروع خط الصهر السادس من فرص وظيفية نوعية أمام الكوادر الوطنية والمقدرة بنحو 3200 فرصة.

وشدد سموه على أهمية مواصلة العمل على تنفيذ المشاريع الحيوية الكبيرة بما يسهم في تعزيز تنافسية مملكة البحرين على صعيد الاقتصاد العالمي في ضوء استراتيجية تنموية واضحة المعالم، ووفق مبادرات تترجم رؤية البحرين الاقتصادية 2030 وتعزيز مبادئها القائمة على الاستدامة والتنافسية والعدالة، والتي تلتقي خلالها جهود القطاعين العام والخاص لرفد مختلف مسارات التنمية الاقتصادية. منوهاً سموه بما قطعه سير العمل بمشروع خط الصهر السادس الذي يتم تنفيذه ضمن المشاريع التنموية الكبرى التي تفوق قيمتها 32.5 مليار دولار أمريكي، والذي سيضيف لشركة ألمنيوم البحرين (ألبا) مزيداً من التوسع لتصبح أكبر مصهر في العالم بإجمالي طاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن متري سنوياً.

وأشار إلى أن التوسع في المشاريع الصناعية والاستثمارية هو انعكاس للتوجهات التنموية التي تلبي الطموح نحو مواصلة تنويع مصادر الدخل وتعزيز البنية الاقتصادية، وبما يسهم في تعزيز الأداء الاقتصادي، ودعم الموارد المالية للمملكة، ورفد الاقتصاد الوطني، مشيراً سموه إلى الدور البارز الذي تضطلع به شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) منذ بدء عملياتها عام 1971 في دعم الاقتصاد الوطني التي عكست توجه البحرين المبكر نحو تنويع مصادر الدخل وخلق الوظائف النوعية للمواطنين.

وزار سموه، الأربعاء، شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) في إطار الزيارات الميدانية التي يحرص سموه على القيام بها لمختلف الجهات والمؤسسات، ولدى وصول سموه إلى مقر الشركة كان في مقدمة مستقبليه نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة شركة ممتلكات البحرين القابضة، الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة، ورئيس مجلس إدارة شركة ألبا، والشيخ دعيج بن سلمان بن دعيج آل خليفة والرئيس التنفيذي لمجموعة بكتل الدولية، بريندن بي بكتل، وعدد من كبار المسؤولين، حيث استمع سموه إلى شرح حول عمليات الشركة وأدائها خلال الفترة الماضية، كما اطلع سموه على المخططات التفصيلية لكل مرحلة من مراحل مشروع خط الصهر السادس بالمدة الزمنية، إلى جانب نسب الإنجاز في كل مرحلة، وأهم الإنجازات وآخر التطورات التي وصل إليها المشروع بالإضافة إلى خطط التنمية المستقبلية للشركة.

وأشاد صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بالجهود المبذولة في إدارة العمليات التشغيلية والتسويقية للشركة الساعية إلى مواصلة تطوير أداء الشركة للوصول إلى أهدافها المنشودة، مؤكداً على أهمية قطاع الألمنيوم وإسهاماته في الناتج المحلي، ومعرباً عن شكره وتقديره لرئيس مجلس إدارة شركة ألبا والرئيس التنفيذي والمدراء وكافة منتسبي الشركة على ما يقومون به من جهود انعكست على أداء وسمعة الشركة على المستويين الإقليمي والدولي، متمنياً لهم مزيداً من التوفيق خلال المرحلة المقبلة.

وأجرى صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء جولة، اطلع خلالها على مشروع خط الصهر السادس للتوسعة – مصهر الخط السادس ومحطة الطاقة 5، ومراحل العمل في هذا المشروع الذي يعد من أكبر مشاريع التطوير التوسعية في المنطقة، ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في مطلع شهر يناير2019 حيث سيعزز الطاقة الإنتاجية السنوية بإضافة 540,000 طن متري، مما سيرفع إجمالي الطاقة الإنتاجية للشركة إلى 1.5 مليون طن متري سنوياً.

من جانبه، رفع رئيس مجلس إدارة شركة ألمنيوم البحرينألبا الشيخ دعيج بن سلمان بن دعيج آل خليفة، لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الشكر والامتنان لتفضل سموه بزيارة الشركة ولدعم سموه لمشروع خط الصهر السادس للتوسعة، الذي سوف تعزز ألبا من خلاله تاريخها العريق كشركة رائدة في الإنجازات الصناعية، مما يدعم الرؤية المستقبلية بتحقيق التنمية الاقتصادية لمملكة البحرين خاصة وأن قطاع الألمنيوم يسهم بنسبة 12% من الناتج المحلي الإجمالي، وتعتمد الشركة في الأساس على الكوادر الوطنية المؤهلة والمدربة في مختلف قطاعات العمل فيها والتي تحوز النسبة الأعلى بين الكوادر العاملة بشركة ألبا حيث يمثلون اليوم 85% من القوى العاملة فيها.

وأشار إلى المراحل الإنشائية التي تمت حتى الآن حيث بلغت نسبة التقدم في مصهر الخط السادس أكثر من 44%، في حين يشهد جانب محطة الطاقة 5 من المشروع تقدماً بنسبة 52%، وتقدماً بنسبة 72% في نظام التوزيع الكهربائي وهي تعتبر من أكثر محطات الطاقة تقدماً بمنطقة الشرق الأوسط".