نظمت إدارة الموارد البشرية في شؤون الأشغال بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني محاضرة توعوية بعنوان "الموظف غير المرئي"، قدمها رئيس قسم التنظيم وتخطيط القوى العاملة بالوزارة، وليد النعيمي، ضمن فعاليات مجلس الموارد البشرية الشهري، وضمن مساعي الإدارة لنشر ثقافة التغيير الإيجابي والتحفيز ونشر المعرفة.

وتقوم الفكرة الرئيسة للموضوع على أهمية التقدير، وطبيعة وأسلوب منح الحوافز والمكافآت، واستخدام الأسلوبين اللفظي والمعنوي الصحيحين لخلق بيئة عمل تنعكس إيجاباً على نفسية وأداء الموظفين، خصوصاً وأن اهتمام الرؤساء ينصب -في الغالب- على الجدية والانضباط والإنتاجية والالتزام بالعمل، وقد ينسى بعض الرؤساء أن العنصر البشري هو الأساس، ولن يتسم هذا العنصر بالجدية والانضباط والأداء المتميز إلا بتوفر بيئة عمل صحية قائمة على التقدير الذاتي وتقدير الآخرين.

وتطرق النعيمي إلى ثلاثة محاور رئيسة في المحاضرة: المحور الأول عبارة عن قصة خيالية عن جزيرة تدعى كوباني وعشيرتيها الهايلاندرز والووكرز، وهدف القصة هو تعزيز قيمة وأهمية التقدير وانعكاس ذلك على الإنتاجية، فيما تضمن المحور الثاني خمس قصص من واقع الحياة الإدارية في شركات مختلفة.

وتناول المحور الثالث إحصائيات متعلقة بالحضور الشكلي، وعن إشكاليات عدم التقدير وانعدام الإنتاجية، وأسباب ترك الموظفين لعملهم، بالإضافة إلى تكاليف ومعدلات دوران العمالة، وكيفية المساعدة في الانخراط في العمل، وأهمية الثناء والتقدير، كما تم طرح بعض الأفكار المحفزة وطرق وأساليب التقدير. وفي الختام تم استعراض فيلم كارتوني قصير بعنوان Alike.