جددت السعودية إدانتها واستنكارها الشديدين لقصف نظام الأسد للغوطة الشرقية، باستخدام الأسلحة الكيمياوية، واعتبرت هذا العمل العدواني انتهاكاً صارخاً للقوانين الدولية، ولا يتماشى مع الجهود الدولية الهادفة إلى حل الأزمة السورية سياسياً، وفق مبادئ إعلان "جنيف 1" وقرار مجلس الأمن الدولي 2254.

جاء ذلك خلال ترؤس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، (الثلاثاء)، في قصر اليمامة بمدينة #الرياض.

وأكد وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد العواد، أن مجلس الوزراء شدد على مضامين كلمة خادم_الحرمين الشريفين لدى استقباله ضيوف المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 32" من الأدباء والمفكرين، وما اشتملت عليه من تأكيد على أهمية الثقافات بصفتها مرتكزاً أساسياً في تشكيل هوية الأمم وقيمها، وأن في تنوعها وتعددها واحترام خصوصية كل ثقافة مطلباً للتعايش بين الشعوب وتحقيق السلام بين الدول، وأن تعزيز البعد الثقافي مهم لخدمة السلم والأمن الدوليين.

وثمَّن المجلس ما عبر عنه المكرمون وضيوف المهرجان من شكر وتقدير لخادم الحرمين الشريفين على إسهاماته وجهوده الكبيرة في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، والسلم والأمن الدوليين، وخدمة الثقافة والتراث.