تستضيف البحرين مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الثالث عشر للعلوم الجيولوجية "جيو 2018" برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، والذي سيُقام بمركز البحرين الدولي للمعارض خلال الفترة 5 – 8 مارس.

وينظم المعرض، شركة يو بي إم - العربية للمعارض والجمعية الأمريكية لجيولوجيا البترول والجمعية الأوروبية لعلماء ومهندسي الجيولوجيا وجمعية علماء الاستكشاف بدعم من اللجنة المنظمة لشركات النفط الوطنية والجمعيات الجيولوجية المستقلة كجمعية الظهران لعلوم الأرض وجمعية الإمارات لعلوم الأرض، وجمعية علوم الأرض البحرينية والجمعية الجيولوجية العُمانية، وجمعية الجيوفيزيائيين الاستكشافية وبالتعاون والتنسيق مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز وبرعاية عدد من الشركات النفطية العالمية والإقليمية.

وأعرب وزير النفط الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، عن شكره امتنانه صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على إحاطة هذه الفعالية المُهمِّة برعايته الكريمة منذ انطلاقها في عام 1994م، الأمر الذي يُجسِّد حرص حكومة البحرين على تقديم أقصى درجات الدعم والمساندة لهذه النوعية من الفعاليات المتخصصة التي تعود بالنفع على المنظومة الاقتصادية والمعرفية والتنموية وتُكرِّس مبدأ تبادل المعلومات والتجارب والخبرات والمشاركة في بناء القدرات والمهارات بالإضافة إلى صقل مهارات وخبرات العنصر البشري الذي يمثل دعامة أساسية لعملية التنمية المُستدامة.ؤ

وأكد الوزير أن المؤتمر والمعرض يُعدُّ من أبرز الفعاليات في مجال العلوم الجيولوجية على مستوى منطقة الشرق الأوسط، حيث تحرص معظم الشركات النفطية العالمية والإقليمية على المشاركة في هذا الحدث للاستفادة من الأوراق العلمية التي يتم طرحها ومناقشتها خلال جلسات المؤتمر من قبل خبراء ومتحدثين عالميين ومسؤولين تنفيذيين في قطاع النفط والغاز من مختلف دول أنحاء العالم، وما يوفِّره المعرض المصاحب من فرصة للاطلاع عن كثب على أحدث التقنيات المتطورة في مجال العلوم الجيولوجية والجيوفيزيائية وتكنولوجيا الاستكشاف والإنتاج.

ونوَّه الوزير باحتضان مملكة البحرين لـ"جيو 2018" للمرة الثالثة عشر على التوالي، بعد النجاحات التي تم تحقيقها في الدورات السابقة، مؤكداً أن أهمية معارض ومؤتمرات "جيو" تكمُن في تقديمها لأفضل التقنيات الحديثة في مجال النفط والاستكشافات والعلوم الجيولوجية التي أثَّرت في قطاع النفط في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي بصورة خاصة، فضلاً عن دورها الحيوي في ترويج سياحة المؤتمرات في مملكة البحرين وتعزيز موقع المملكة كمركز للمؤتمرات والمعارض الإقليمية والدولية المهمة خاصة ذات الصلة بقطاعات النفط والغاز والبتروكيماويات والعلوم الجيولوجية.

وأكَد وزير النفط أن استقطاب المؤتمرات الإقليمية والعالمية على أرض مملكة البحرين يُمثِّلُ أولوية أساسية للهيئة الوطنية للنفط والغاز، في ظل الدعم اللامحدود الذي تحظى به هذه الفعاليات من قبل الحكومة الرشيدة وانطلاقاً من الأهداف الاستراتيجية للرؤية الاقتصادية لمملكة البحرين 2030 فيما يتعلق بالتنمية البشرية المستدامة في كافة القطاعات بما فيها قطاع النفط والغاز الذي يُعدُّ رافداً رئيساً من روافد الاقتصاد الوطني.

ومن المتوقع أن يستقطب الحدث عدداً كبيراً من من الخبراء والباحثين والمسؤولين والمدراء التنفيذيين والمختصين في مجال علوم الجيولوجيا، وذلك من مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت وسلطنة عمان بالإضافة إلى بعض الدول من منطقة الشرق الأوسط والاتحاد الأوربي وقارة آسيا وغيرها. كما يُنتظر أن يشارك في المعرض المصاحب عدد من كبريات الشركات النفطية العالمية في منطقة الشرق الأوسط ومختلف دول العالم.