الرياض - إبراهيم بوخالد، وكالات

أعلن وزير الثقافة والإعلام السعودي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للثقافة، عواد بن صالح العواد، أنه "لا يحق لأي جهة التحدث بشأن الأمور الموكلة بالهيئة العامة للثقافة".

وأكد الوزير أن "كل ما تم تداوله الخميس بشأن دار الأوبرا وبنائها والتصاريح الخاصة بها هو تدخل في عمل الهيئة العامة للثقافة من قبل رئيس الهيئة العامة للترفيه، وأن الجهة المسؤولة عن ذلك هي الهيئة العامة للثقافة، ولا يحق لأي جهة التحدث عنها".

وأهاب الوزير بجميع وسائل الإعلام بضرورة استقاء الأخبار من مصادرها النظامية المعتمدة وفق الأنظمة والتعليمات.

من جهة أخرى، صرّح مصدر مسؤول بوكالة الأنباء السعودية أن برنامج تحسين نمط الحياة لا يزال قيد الدراسة، ولم يتم اعتماده بعد، وبالتالي فإنه لا يحق لرئيس الهيئة العامة للترفيه التصريح عن ذلك بأي حال من الأحوال.

وأهاب المصدر بكافة الوزارات والهيئات والجهات الحكومية بضرورة التقيد التام بصلاحياتها النظامية عند التصريح لوسائل الإعلام.

ودعا المصدر الوسائل الإعلامية إلى استقاء الأخبار من الجهات الرسمية المختصة وفقاً للصلاحيات والأنظمة الرسمية.