حسمت أوبرا وينفري، أي جدل بشأن احتمال ترشحها لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2020، مؤكدة أنها "لن تخوض الانتخابات قطعا".

وفي برنامج "جيمي كيميل لايف" ردت الإعلامية الشهيرة بنبرة قاطعة على سؤال كيميل بشأن ترشحها للرئاسة، قائلة: "لن أترشح قطعاً للرئاسة"، فيما ترددت صيحات الرفض من الجمهور في الأستوديو.

وفي الشهر الماضي، ظهرت الكثير من الدعوات على موقع تويتر من محبي وينفري تطالبها بالترشح للرئاسة ضد الرئيس دونالد ترامب في عام 2020، بعد خطاب ملهم ألقته خلال حفل جوائز غولدن غلوب لدعم ضحايا التحرش الجنسي.

وقالت وينفري لكيميل: "تلقي خطاباً ثم تجلس وفجأة تجد نفسك وكأنك بدأت الترشح للرئاسة.. يخجلني أن يعتقد الناس أن باستطاعتي إدارة البلاد"، لكنها أقرت بأنها فكرت في ذلك.

وقالت: "أنا شخص يحاول الاستماع للمؤشرات. لذلك فكرت هل ينبغي أن أترشح للرئاسة؟ لا أعتقد ذلك"، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

ويعرف الملايين وينفري باسمها الأول واكتسبت شهرتها في البداية ببرنامجها الحواري التلفزيوني الذي استخدمته لبناء إمبراطورية إعلامية تشمل نشر مجلات وإنتاج سينمائي وتلفزيوني وقناة تلفزيونية ذات اشتراك ومحطة إذاعية عبر الأقمار الاصطناعية.

وولدت أوبرا في بيئة فقيرة لكنها أصبحت الآن واحدة من أغنى نساء العالم، ورُشحت لنيل جائزتي أوسكار. وارتبط اسمها منذ أمد طويل بقضايا وجمع تمويلات الحزب الديمقراطي.

من جانبه، عبر ترامب عدة مرات عن أمله في أن تنافسه وينفري في انتخابات الرئاسة في عام 2020. وانتقد ترامب مساء الأحد الماضي وينفري بسبب فقرة من برنامج "60 دقيقة" الذي تعرضه قناة "سي.بي.إس".

وأدارت وينفري نقاشاً مع 14 ناخباً من الجمهوريين والديمقراطيين والمستقلين من مدينة غراند رابيدز بولاية ميشيغان، تناول عدداً كبيراً من الموضوعات دارت حول العام الأول من حكم ترامب.

وكتب ترامب على "تويتر" قائلاً: "شاهدت للتو أوبرا وينفري التي تعاني من شعور قوي بعدم الأمان، والتي في لحظة أعرفها جيداً، استضافت مجموعة من الأفراد في برنامج 60 دقيقة. الأسئلة كانت منحازة والحقائق مغلوطة. آمل أن تخوض أوبرا الانتخابات حتى تنكشف وتهزم مثل كل الآخرين".