دبي - (العربية نت): أكد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، أنه "لا يرحب بسحب الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" حق تنظيم كأس العالم من قطر، والمقرر عام 2022، ولكن شدد على أن الدوحة إذا ثبت أنها مذنبة، يجب أن تواجه عواقب أي مخالفات أخلاقية ارتكبتها، موضحاً أنه سيكون مستمتعاً بتنظيم إنجلترا أو أمريكا للمونديال.

وقال آل الشيخ في تغريدة على "تويتر"، السبت، إنه "لا يتمنى أن يسحب الفيفا تنظيم كأس العالم من قطر، ولكن الحكومة القطرية يجب أن تتحمل عواقب أفعالها، إذا ثبت تورطها في أي مخالفات أخلاقية".

وأضاف أن "إنجلترا يمكن أن تكون مضيفاً رائعاً للمونديال، حال سحبه من قطر، لأنها مهد كرة القدم الحديثة، وتملك تاريخاً وتراثاً".

وتناول آل الشيخ في التغريدة مزايا تنظيم الولايات المتحدة لمونديال 2022، وقال إن "أمريكا لديها خبرات هائلة في استضافة الفعاليات الرياضية الكبيرة".

واختتم تغريدته قائلاً "سأكون مستمتعاً للغاية بمشاهدة كأس العالم إذا نظمته إنجلترا أو الولايات المتحدة".

وكانت مجلة "فوكس" الألمانية قد نشرت تقريراً عن عزم "الفيفا" تجريد الدوحة من حق تنظيم كأس العالم 2022 وإسناده إلى الولايات المتحدة الأمريكية أو إنجلترا، على أن يتخذ القرار نهاية الصيف المقبل.

ونشرت المجلة في نسختها الإلكترونية أن "الفيفا" قام بتغيير إجراءات التصويت على الملفات المستضيفة، بحيث يُسمح لجميع الأعضاء البالغ عددهم 211 عضواً التصويت على ملفات الدول الراغبة باستضافة الحدث العالمي الأبرز.

وكان يحق في السابق لأربعة وعشرين عضواً فقط التصويت أمام اللجنة التنفيذية، ولكن بسبب ضرورات التزام النزاهة في هذه القضية، تم تغيير الإجراءات.