تنظم جمعية الريادة الشبابية الملتقى النيابي الشبابي الرابع والحفل الختامي لبرنامج الشاب البرلماني يومي 17 و18 مارس، تحت رعاية رئيس مجلس النواب أحمد الملا، وبمشاركة عدد من أعضاء مجلسي الشورى والنواب.

وأكد المنسق العام لبرنامج الشاب البرلماني أحمد الدرزي، أن الملتقى يوفر مجالاً لالتقاء الشباب بالمجلس التشريعي والذي من خلاله يمكنهم من إيصال أفكارهم واقتراحاتهم للسلطة التشريعية ومناقشتها معهم، حيث يشكل المنتدى أحد أهم الفعاليات التي تنظمها مؤسسات المجتمع المدني بالتعاون مع مجلسي الشورى والنواب.

وأوضح، أن الجمعية خصصت اليوم الأول للملتقى النيابي الشبابي الرابع الذي يتكون من 3 جلسات حوارية يشارك في كل جلسة عضو من مجلس النواب وعضو من مجلس الشورى بالإضافة إلى أحد مشتركي برنامج الشاب البرلماني.

وأشار الدرازي، إلى أن الجلسة الأولى تتناول توطين القطاع السياحي، وتناقش الجلسة الثانية مقترح خفض سن الترشح لعضوية البرلمان البحريني، فيما تبحث الجلسة الثالثة موضوع الاعتراف بمؤهلات الدراسة غير التقليدية "الإلكترونية والتعليم عن بعد".

وكشف الدرزي أن الجلسات الثلاث يشارك فيها أعضاء مجلس النواب غازي آل رحمة ود.عيسى تركي ومحسن البكري، ومن مجلس الشورى يشارك زهوة الكواري وبسام البنمحمد ود.محمد علي حسن، بالإضافة إلى مشاركة مدير عام الإطار الوطني للمؤهلات د.طارق السندي، مبيناً أنه في ختام الملتقى ستقوم الجمعية برفع توصيات الجلسات الثلاث لمجلس النواب.

ولفت إلى أن الملتقى، يأتي ختاماً لفعاليات برنامج "الشاب البرلماني" والذي تنظمه جمعية الريادة الشبابية، ويشتمل على العديد من الدورات التدريبية وورش العمل في مهارات القيادة والتفاوض وآداب التعامل الاحترافي من قبل مدربين محليين وعالميين من ذوي الاختصاص، لافتاً إلى أن الهدف من برنامج "الشاب البرلماني" يتمثل في تمكين الشباب من اكتساب مهارات القيادة والتواصل والانخراط في حوارات مفتوحة ومناقشة مشاكلهم وهمومهم المختلفة وكيفية وضع الحلول لها.