موسكو - (رويترز): قالت روسيا الثلاثاء إن لديها معلومات بأن الولايات المتحدة تخطط لقصف الحي الذي تتركز فيه الإدارات الحكومية في دمشق بذرائع ملفقة وأضافت أنها سترد عسكرياً إذا شعرت بأن أرواح الروس في خطر من مثل هذا الهجوم.

وأعلن رئيس هيئة الأركان العامة الروسية فاليري جيراسيموف أن موسكو لديها معلومات بأن المسلحين في منطقة الغوطة الشرقية يخططون لاصطناع هجوم بأسلحة كيماوية ضد المدنيين وإلقاء اللوم على الجيش السوري.

وأضاف أن الولايات المتحدة تنوي استغلال الهجوم المصطنع ذريعة لقصف الحي الحكومي في دمشق حيث يتمركز روس من مستشارين عسكريين وأفراد من الشرطة العسكرية ومراقبين لوقف إطلاق النار.

واتهمت روسيا مسلحي المعارضة في السابق بالإعداد لاستخدام مواد سامة في الغوطة الشرقية حتى يتسنى لهم لاحقاً اتهام دمشق باستخدام أسلحة كيماوية.

من ناحية أخرى، غادر مرضى ومصابون من المدنيين جيب الغوطة الشرقية الذي تسيطر عليه قوات المعارضة في سوريا الثلاثاء في أول عملية إجلاء طبية منذ أن بدأت قبل نحو شهر واحدة من أعنف الهجمات في الحرب المستمرة منذ 7 أعوام.

وفي علامة أخرى على نجاح مهمة الحكومة لاستعادة كل الأراضي التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة قرب العاصمة قام الجيش أيضاً بإجلاء مئات المقاتلين وأسرهم من جيب صغير منفصل تحت سيطرة المعارضة جنوب دمشق.