كشفت شركة مايكروسوفت، عن إطلاق مراكز بيانات جديدة لأول مرة في دولة الإمارات العربية المتحدة تغطي منطقة الشرق الأوسط، وستعمل على تقديم خدماتها السحابية من أجل تمكين المؤسسات والحكومات والشركات ولتحقيق المزيد من الأعمال وإتاحة فرص غير مسبوقة في المنطقة.

وستوفر خدمات مايكروسوفت السحابية مثل أزور وأوفيس 365 وديناميكس 365 عبر مراكز البيانات الجديدة في دبي وأبوظبي الجودة والأداء العالي والثقة اللازمة لضمان حماية البيانات وتطوير الأعمال، وذلك مع توقع بداية التوفر العام في 2019.

وستسخر مايكروسوفت خبراتها في حماية البيانات وتمكين العملاء في جميع أنحاء العالم لدفع عجلة التحول الرقمي، وسيلتزم كل مركز بيانات جديد بمبادئ سحابة مايكروسوفت ليصبح تلقائياً واحداً من أكبر البنى التحتية السحابية في العالم، والتي تخدم حالياً مليار عميل وأكثر من 20 مليون شركة حول العالم.

وقال سيد حشيش المدير العام الإقليمي لدى شركة مايكروسوفت الخليج: "تمتلك مايكروسوفت تاريخاً عريقاً يربطها في المنطقة منذ أكثر من عقدين، واستثمرت على مر السنين بشكل كبير في المنطقة، واليوم انطلاقاً من الطلب المتزايد من العملاء على خدمات الحوسبة السحابية ونظراً للفرص الهائلة التي تقدمها هذه التقنية قمنا بإطلاق مراكز البيانات المحلية كخطوة منطقية تلبي احتياجات عملائنا، ويكمن طموحنا في جعل سحابة مايكروسوفت جزءاً استراتيجياً أساسياً في التنمية الاقتصادية الإقليمية".

وتتعاون وحدة أعمال "اتصالات ديجيتال" بشكل وثيق مع مايكروسوفت كمزود للحلول السحابية، والتي تقدم بدورها اتصالاً ذا جودة عالية من خلال استخدام تقنية الربط "ExpressRoute Microsoft" فضلاً عن الخدمات السحابية الخاصة باستخدام "Stack Azure"، كما تقدم "اتصالات" خدمات الاستشارة والإدارة لضمان انتقال العملاء بشكل سلس إلى الخدمات السحابية، وتسخير القدرات الهائلة لسحابة مايكروسوفت الذكية التي يتم تقديمها من مراكز البيانات الحديثة.

وقال رئيس قطاع الأعمال في "اتصالات" سلفادور أنغلادا: "يعزز هذا التعاون الاستراتيجي رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2021 لتصبح واحدة من أهم الاقتصادات القائمة على المعرفة في العالم، كما تتوافق شراكتنا مع مايكروسوفت مع هدفنا الاستراتيجي المتمثل بقيادة المستقبل الرقمي، لنكون بذلك الشريك الأمثل في هذه الرحلة الرقمية، حيث ستساهم إمكانات مايكروسوفت السحابية مع البنية التحتية المتطورة للاتصالات في دفع عجلة تمكين التقنيات السحابية في الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط".

وتتعاون مايكروسوفت بشكل وثيق مع شركاء التكنولوجيا في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا لتسهيل التدريب وزيادة التوظيف في العديد من القطاعات، وتم أيضاً دعم حوالي 4000 مشروع ناشئ عن طريق برامج مثل أكاديمية مايكروسوفت وجمعية مايكروسوفت السحابية، والتي تساعد بدورها الناس على بناء مجموعة من المهارات وكذلك تجهيزهم للدخول إلى سوق العمل في المنطقة، في حين ستساهم خطوة انضمام مراكز البيانات في أبوظبي ودبي مع البنية التحتية السحابية العالمية لشركة مايكروسوفت على ربط الشركات الإقليمية بالفرص المتاحة في جميع أنحاء العالم.

وقامت مايكروسوفت بتوسعة نطاق خدماتها السحابية بسرعة كبيرة من أجل تلبية الطلب المتزايد من العملاء، كما أعلنت اليوم عن توسعها السحابي في مناطق جديدة تصل إلى سويسرا، وكذلك في خطوة أخرى أعلنت توسع خياراتها السحابية لعملائها في ألمانيا، فضلاً عن توفر كل من أزور وأوفيس 365 في مناطق جديدة داخل فرنسا.