قال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترمب يتفاوض مع عدد من الدول حول احتمال تقديم إعفاءات من الرسوم الجمركية الأميركية الجديدة على واردات الصلب والألمنيوم.

وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحافيين، إن ترمب "يعكف على العمل مع عدد من الدول فرادى، ويتفاوض بشأن مجالات للأمن القومي، حيث يمكننا أن نعمل سويا وحيث توجد بعض المرونة".

وأضافت قائلة "نحن نواصل إجراء تلك المحادثات وسسنستمر فيها حتى نهاية الأسبوع المقبل".

ولم تقدم ساندرز مزيدا من التفاصيل بشأن تلك المناقشات.

وفرض ترمب في الثامن من مارس رسوما جمركية قدرها 25% على واردات الصلب، و10% على واردات الألمنيوم، لكن لن يبدأ سريانها حتى الثالث والعشرين من الشهر نفسه.

ومع منح إعفاء من تلك الرسوم لكندا والمكسيك فقط، قال البيت الأبيض إن دولا أخرى يمكنها أيضا أن تسعى إلى إعفاء.

ولم توضح إدارة ترمب المواصفات التي على أساسها ستحدد الدول التي ستحصل على إعفاء من تلك الإجراءات التجارية العقابية.

وحثت اليابان والاتحاد الأوروبي واشنطن على منحهما إعفاء، مجادلين بأن صادراتهما لا تشكل تهديدا للأمن القومي الأميركي.

وقالت المفوضية الأوروبية إنه إذا لم يتم منح إعفاء للاتحاد الأوروبي، فإنها ستفرض رسوما قدرها 25% على مجموعة واسعة من المنتجات الأميركية.