أكدت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس الشورى، برئاسة محمد علي الخزاعي، رئيس اللجنة، أن الشراكة المجتمعية أسهمت بشكل واضح وكبير في تعزيز الأمن والاستقرار، وتقوية العلاقة بين رجال الأمن وأفراد المجتمع، مشيرة إلى أن أفراد المجتمع أصبحوا يدركون حجم المسؤولية الاجتماعية، ودورهم في حفظ الأمن، وإرساء دعائم التعاون والتكاتف.

وفي بيان لها بمناسبة الاحتفاء بيوم الشراكة المجتمعية، الذي يصادف الثامن عشر من شهر مارس من كل عام، ذكرت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني، أن الشراكة المجتمعية أصبحت نهجًا لتلاحم أفراد المجتمع، وإحدى الركائز الأساسية لنجاح مختلف الأنشطة والبرامج، التي من شأنها تعزيز المواطنة، وتأكيد قيم الولاء والانتماء للوطن.

وأشارت اللجنة إلى أنَّ الشراكة المجتمعية أظهرت صورة حضارية لأسمى معاني التعاون والتكاتف، وقيم التعايش والوئام والتسامح التي تمتاز بها مملكة البحرين وشعبها العزيز، لافتة إلى أن مفهوم الشراكة المجتمعية تجسد في العديد من الأنشطة والبرامج الاجتماعية والخيرية والتطوعية، وهو ما يؤكد اهمية وضع الخطط والاستراتيجيات الرامية إلى تحقيق التقدم والتطوير في المجالات كافة.

كما أكدت اللجنة أن تفاعل شعب البحرين، بشكل إيجابي ومسؤول، ووقوفه خلف قيادته الرشيدة، وحرصه على مقدرات الوطن، والذود عن حياضه، يُجسد شراكة مجتمعية بين أفراد المجتمع وجميع مؤسسات الدولة، ويؤدي إلى الدفع قدمًا نحو التنمية الشاملة.

ورأت اللجنة أن الاحتفاء بيوم الشراكة المجتمعية، يعتبر محطة رئيسية لإبراز النجاحات والإنجازات التي تحققت بفضل الشراكة والتعاون بين أفراد المجتمع، وبين الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، فضلًا عن أنها تعطي الحافز لدى جميع أفراد المجتمع لتكثيف الجهود، وبذل المزيد من العطاء لتحقيق الأمن والاستقرار في الوطن.