يواصل الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة تحضيراته الجادة والمكثفة لإقامة سباق سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية الرئيس الفخري للاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة الليلي والذي ينطلق مساء يوم الجمعة المقبل بقرية البحرين الدولية للقدرة.

وبهذه المناسبة، أشاد رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة نائب رئيس المجلس الأعلى للبيئة سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة، بتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بإقامة سباق سموه في الفترة المسائية نظراً لارتفاع درجات الحرارة وحفاظاً على سلامة الفرسان وجيادهم.

وأكد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة أهمية هذا السباق، مبيناً أن تنظيم بطولة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يأتي استمراراً للبطولات المتميزة التي نظمها الاتحاد الملكي وعلى ما تشهده من منافسة قوية بين الفرسان، مضيفاً أن هذه البطولة من البطولات المهمة التي ينظمها الاتحاد في نهاية الموسم وأنه يسعى بكل إمكانياته لتنظيم هذه البطولة بالشكل الذي يليق بها تكريما للاسم الذي تحمله حيث يعد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة من أكبر الداعمين لرياضة القدرة وأحد الأسباب الرئيسة في وصولها إلى المستوى والسمعة التي وصلت إليها إقليمياً وعالمياً.

وتوقع سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة أن يكون السباق قوياً ومثيراً، خصوصاً مع الرغبة الكبيرة التي أبدتها الإسطبلات المحلية في المنافسة بقوة من أجل نيل لقب هذه البطولة الغالية، مؤكداً أن منافسات سباق سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والذي ستقام في الفترة المسائية من يوم الجمعة القادم في قرية البحرين الدولية للقدرة وستشهد نجاحاً كبيراً سواء في الجانب التنظيمي أو النتائج الإيجابية لمختلف السباقات، ويتوقع أن يكون سباقاً لافتاً قوياً وسريعاً في جميع مراحله.

وأكد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة أن الجهود الكبيرة في سبيل تطوير رياضة سباقات القدرة البحرينية وتنويع مسافات السباقات لجميع الفئات ستأتي ثمارها على جميع الفرسان والإسطبلات، حيث ستفتح جميع السباقات أبواب المنافسة على مصراعيها، مؤكداً أن دعم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة سيكون له الأثر الكبير على قوة المنافسة في السباق، وستعطي حافزاً قوياً لجميع الإسطبلات والفرسان لتقديم الأفضل من خلال السباق.

وأعرب سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة عن تفاؤله بالمنافسة القوية من قبل مختلف الفرسان، موضحاً أن جميع الإسطبلات حرصت على الاستعداد الجيد ومواصلة التدريبات خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى الرغبة الكبيرة من قبل الجميع على الحضور القوي والتنافس الشريف في بطولات الموسم متوقعاً سموه أن تدخل الإسطبلات هذه البطولة العزيزة بجياد جديدة جهزتها خصيصاً لهذه البطولة، وأن تكون الأجواء تنافسية إلى أعلى المستويات.

ومع اقتراب موعد السباق المرتقب الذي يعد ختام سباقات الموسم الجاري، بدأت اللجان العاملة في السباق بوضع لمساتها الأخيرة على استعداداتها التي بدأت مبكراً بتوجيهات من رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة، ويحظى سباق سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة باهتمام كبير من قبل الاتحاد حيث يحرص على تنظيم البطولة وإخراجها بالمستوى الذي يليق بها وبالاسم الكبير الذي تحمله البطولة، حيث أكد الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة رئيس لجنة القدرة جاهزية اللجنة لتنظيم سباق كأس سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، معرباً في الوقت ذاته عن تفاؤله بظهور السباق بمستوى فني وتنظيمي راقٍ يليق بأهمية السباق الذي يعد من أبرز سباقات وبطولات الموسم.

وأضاف الشيخ دعيج بن سلمان أن لجنة القدرة حرصت على مواصلة العمل المبكر والجاد من أجل الوصول إلى أفضل جاهزية لهذا السباق الكبير، مشيداً في الوقت ذاته بالدعم الكبير الذي تلقاه اللجنة من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية الرئيس الفخري للاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة ورئيس الاتحاد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة الذي يحرص على تقديم التوجيهات المستمرة للجنة والتي كان لها الأثر الكبير في تميز مختلف سباقات الموسم.

وأكد الشيخ الدعيج أهمية سباق سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، حيث أشار إلى أن لجنة القدرة تسعى إلى تنظيم سباق رائع ومميز يليق بسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والدعم الكبير الذي يقدمه سموه لرياضة القدرة بشكل خاص والرياضة البحرينية بشكل عام، حيث أسهم دعم سموه في النهوض بالرياضة البحرينية وتحقيقها العديد من الإنجازات المشرفة للمملكة.

وأكد أن سباق سمو الشيخ ناصر سيكون قوياً ومثيراً للغاية كونه سباقاً ليلياً مقارنة بالسباقات الأخرى، مضيفاً بأن هذه الميزة ستجعل من السباق أكثر إثارة وسترتكز معظم الخطط على السرعة في هذا السباق، لذلك يتطلب المشاركة بجياد قوية لكي تتمكن من إنهاء السباق بنجاح.

وشدد على أن السباق سيكون صعباً على الجميع خصوصاً مع التطور الكبير الذي تشهده جميع الإسطبلات المحلية وتطور الفرسان أنفسهم متوقعاً حدوث العديد من المفاجآت في السباق.