روما - أحمد صبري

كان الكثير يحلم في إيطاليا أن يستمر الصراع بين يوفنتوس ونابولي على قمة الكالتشيو حتى موعد القمة بين الفريقين على ملعب أليانز بمدينة تورينو في شمال إيطاليا، ولكن الأمور لا تبدو كذلك خاصة مع الحالة المعنوية السيئة التي يعيشها فريق نابولي والتي جعلته لم يفز سوى بلقاءين فقط خلال الجولات الستة الأخيرة وكانا بشق الأنفس.

يوفنتوس لم يتردد في استغلال الفرصة التي منحها له الفريق الجنوبي برفع الفارق إلى ست نقاط بعد تعادل الأخير مع الميلان سلبياً لتسحق السيدة العجوز ضيفها سامبدوريا بثلاثية في لقاء كان بطله البرازيلي دوجلاس كوستا الذي صنع الأهداف الثلاثة لتصبح كل الطرق تؤدي إلى بقاء درع الدوري في خزائن البيانكونيري للعام السابع على التوالي في إنجاز تاريخي لم يحدث مطلقاً في الكرة الإيطالية.

يوفنتوس سيخرج في الجولة المقبلة لمواجهة كروتوني الذي يحاول الهروب من شبح الهبوط للدرجة الثانية في مواجهة لن تكون سهلة رغم الفوارق الفنية الواضحة بين الفريقين، أما نابولي فسيستضيف الجريح أودينيزي قبل أن يسافر بعدها الفريق الجنوبي إلى تورينو لمواجهة السيدة العجوز في قمة الكالتشو والتي قد تنهي كل شيء تماماً في حالة نجاح يوفنتوس في تكرار الفوز الذي حققه في الدور الأول عندما التقى الفريقان.

على الجانب الآخر لايزال الصراع بين الثلاثي الإنتر وروما ولاتسيو على المركزين الثالث والرابع مستمراً بعد سقوطهم جميعاً في تلك الجولة في فخ التعادل السلبي، حيث تعادل الإنتر مع أتلانتا في مدينة بيرجامو سلبياً وانتهى ديربي العاصمة بالتعادل السلبي أيضاً ليستمر الموقف كما هو دون جديد.