مدريد - أحمد سياف

منذ فوز كاكا بالكرة الذهبية في عام 2007، لم يفز أي لاعب بخلاف ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو بالجائزة المرموقة. هذه هي هيمنة ميسي ورونالدو عندما يتعلق الأمر بجائزة الكرة الذهبية، حيث إنهما يشتركان في 5 جوائز لكل منهما في السنوات العشر الأخيرة.

لكن عام 2018 يثبت أنه مختلف بعض الشيء، على الرغم من أن هذين النجمين لا يزالان في الحسبان، لكن هناك لاعبين آخرين يلعبون بشكل جيد للغاية هذا الموسم، إن لم يكن أفضل أفضل، كمحمد صلاح مثلاً.

لاعب آخر يمكنه إيقاف ميسي عن الفوز بالجائزة هو زميله السابق نيمار. كان استثنائياً بالنسبة لباريس سان جيرمان هذا الموسم، ومن الممكن أن يمنحه كأس العالم 2018 القادم فرصة ممتازة للتألق.

هناك أيضاً ليفاندوفسكي الفائز مع بايرن بالدوري الألماني، والذي يلعب في نصف نهائي الأبطال.

إحباط الأبطال

مما لا شك فيه أن دوري أبطال أوروبا يلعب دوراً كبيراً في تحديد بطل الكرة الذهبية في السنوات الخمس الأخيرة.

رفع الفائزين بدوري أبطال أوروبا الكرة الذهبية 4 مرات في آخر 5 سنوات، لذلك فالخروج أمام روما سيؤثر على حظوظ ميسي كثيراً، لاعبون مثل روبرتو فيرمينو ومحمد صلاح وإدنسون كافاني وهاري كين سجلوا أكثر.

كأس العالم

أيضاً تلعب كأس العالم دوراً كبيراً في تحديد بطل الكرة الذهبية، والأرجنتين التي خسرت بسداسية أمام إسبانيا، والمتأهلة بصعوبة من التصفيات، ليست من بين المنتخبات المرشحة أولاً.

يتمتع لاعبون مثل نيمار وتوني كروس وسيرجيو راموس بفرصة واقعية للفوز بكأس العالم في روسيا، وهو ما يعزز فرصهم في الجائزة.