لندن - محمد المصري

بعد عدة سنوات من الأداء المتواضع، عاد عملاق الكرة الإنجليزية، ليفربول، إلى استعادة مكانته كأحد أكبر الفرق في أوروبا.

ربما خسروا لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لمانشستر سيتي، لكن أداءهم الباهر كان مدهشاً، وتجاوزوا التوقعات بالوصول لنصف نهائي الأبطال، بطولتهم المفضلة، والتي تمنحهم الأفضلية عن بقية الفرق الإنجليزية.

نجاح ليفربول في استعادة مكانته جاء من خلال محطات مهمة للغاية أدخلت السرور على نفوس عشاقه:

1. شراء محمد صلاح

الانتداب الأفضل في أوروبا حتى الآن، والذي يعكس حسن نظرة يورجن كلوب ومسؤولي ليفربول، حيث تمكن صلاح من تقديم مستويات خارقة جعلته محليًا وأوروبيًا يتربع على عرش صدارة البريميرليج، كما أنه الهداف الشريك لليفربول في دوري أبطال أوروبا إلى جانب روبرتو فيرمينو.

2. الدابة السوداء لغوارديولا

كانت مباراة ليفربول الأولى ضد مانشستر سيتي هذا الموسم كارثية بالفعل وسقطوا بخماسية، لكن ثأر كلوب كان قوياً حيث ألحق بغوارديولا الهزيمة الأولى في البريميرليغ في لقاء العودة.

وأكد ليفربول علو كعبه مجددًا على السيتي حين أطاح به من طريقه للوصول لنصف نهائي دوري الأبطال، بالفوز عليه ذهاباً وإياباً.

3. صحة قرار بيع كوتينيو

نجم كرة القدم البرازيلى، فيليب كوتينيو كان أفضل لاعب في ليفربول خلال السنوات القليلة الماضية.

كان لاعب الوسط قلب الفريق خلال أيامه في النادي. ومع ذلك، واجه ليفربول وضعاً صعبًا للغاية عندما سلم اللاعب طلب رحيل من أجل انتقاله إلى برشلونة.

خسر ليفربول المعركة أمام رغبة كوتينيو، واعتقد البعض أن ليفربول سيتأثر، لكنه في الحقيقة كان الرابح الأكثر ببيع اللاعب بمبلغ قياسي هو الأعلى من البيع حتى الآن، حيث تفوق هجوم ليفربول بدون كوتينيو.

4. التعاقد مع فان ديك

قرار جيد آخر قام به يورجن كلوب في التعاقد مع ديك، فرغم أن البعض اعتبر أن دفع 75 مليون إسترليني لضمه من ساوثامبتون رقم مبالغ فيه، لكن استثمار ليفربول في سوق الانتقالات الشتوي بشكل عام، بما دفعه لفان ديك وتحصل عليه من بيع كوتينيو، وتأثير القرارت على مستوى الفريق، فإن التعاقد مع فان ديك كان بالقرار الجيد.

تحسن أداء دفاع ليفربول منذ قدوم فان ديك، الأفضل على مستوى الفوز بالكرات الهوائية في الدفاع، وهي تلك السلبية التي كان يُعاني منها دفاع الريدز.