روما – أحمد صبري

Quanto sei bella Roma هي مطلع أغنية شهيرة للغاية تحكي عن جمال مدينة روما الإيطالية، ولكنها تصلح أيضاً لوصف حالة فريق روما مساء الثلاثاء الماضي مع تحقيقه نتيجة تاريخيه بإقصاء برشلونة الإسباني رغم الخسارة ذهاباً في كامب نو بنتيجة "4-1" بالفوز إياباً بثلاثية نظيفة.

الوضعية التي كان عليها فريق روما بجماهيره في الأوليمبيكو يومها لن ينساها أبداً عشاق الجيلاروسي الذين لم يكونوا يتخيلون أبداً أن ينجحوا في إقصاء ميسي ورفاقه من البطولة الأوروبية وما بالك عندما يكون الفريق بحاجة لتعويض خسارة ثقيلة بفارق 3 أهداف، وزاد من الطين بله الوضعية السيئة التي كان يعيشها الفريق قبل اللقاء بالخسارة على ملعبه من فيورنتينا والتعادل قبلها مع بولونيا وتأزم موقفه في المنافسة على المركز الثالث في الكالتشيو.

أومبرتو جانيديني المدير التنفيذي للفريق الإيطالي تحدث إلى "إكسترا سبورت" قائلاً "لقاء روما هو الأجمل في مسيرتي مع روما والتي بدأت قبل عامين تقريباً، لم أعيش في روما ليلة أجمل من هذه".

وأضاف جانديني "كنا نحلم بتلك النتيجة ونعيش من أجلها منذ الخسارة ذهاباً، كنا نؤمن بقدرتنا على تحقيقها، ولكن عندما تحققت فعلياً لم نكن نصدق ذلك...إنه شعور لا يصدق".

واستمر المدير التنفيذي لروما في حديثه قائلاً "ما نحققه هذا العام هو نتيجة جهد وعمل يقوم به الجميع، أنا سعيد أن الأمور أنصفت عملنا رغم التشكيك الكبير في ذلك مطلع الموسم بعد رحيل بعض اللاعبين وتغيير الجهاز الفني".

وعن عودة محمد صلاح إلى روما قال جانديني "نحن في انتظاره، روما كلها تحبه وتنتظره، هو أحد أبناء النادي الذي أخلص له لمدة عامين وسنكون سعداء للغاية برؤيته مجدداً ولكننا نتمنى ألا يسجل في مرمانا ونتأهل إلى النهائي...نرغب في تعويض الخسارة المؤلمة من ليفربول في نهائي 1984".