أقر موقع فيسبوك المتورط في فضيحة استغلال بيانات شخصية بانه يجمع بيانات رواد انترنت بما في ذلك عندما يكونون خارجه، وهي ممارسة يؤكد أنها غير محصورة به فقط.

وكان المدير العام للموقع مارك زاكربرغ أوضح خلال سؤاله مرارا في هذا الصدد عند مثوله أمام الكونغرس الاسبوع الماضي، ان الشبكة تجمع بينات غير تلك التي يتقاسمها مستخدموها على صفحاتهم.

وشرح ديفيد بيسر احد مسؤولي "منتجات" فيسبوك بالتفصيل على مدونة الموقع الاثنين كيف "يجمع الموقع بيانات من مواقع أو تطبيقات أخرى"، مستخدما إحدى "أدوات" التسويق المتعددة لديه والتي تتيح قياس تأثير دعايات هذه المواقع والتطبيقات على فيسبوك وأيضا خارجه.

ومن جانب آخر حكم قاض اتحادي أمريكي بأنه يتعين على شركة فيسبوك أن تواجه دعوى جماعية تزعم أن شبكة التواصل الاجتماعي استخدمت بشكل غير مشروع عملية للتعرف على الوجوه على صور المستخدمين دون الحصول على موافقتهم.

وحكم القاضي جيمس دوناتو بالمحكمة الاتحادية في سان فرانسيسكو بأن الدعوى الجماعية هي الوسيلة الأكثر فاعلية لحل النزاع بخصوص استخدام خاصية التعرف على الوجه.

ويزيد هذا القرار المشكلات المتعلقة بالخصوصية التي تتراكم على الشركة منذ أسابيع، عندما جرى الكشف عن أن شركة الاستشارات السياسية كمبردج أناليتيكا حصلت على معلومات شخصية لملايين المستخدمين.

وقالت شركة فيسبوك إنها تراجع القرار. وأضافت في بيان "ما زلنا نعتقد أنه لا وجه لرفع الدعوى وسندافع عن أنفسنا بقوة".