أعلنت الوكيل المساعد لتنمية الشباب إيمان جناحي، الأفلام الفائزة في مهرجان رد كاربت للأفلام الشبابية القصيرة، حيث حقق المركز الأول، فيلم مخالفات المسجد الكبير للمخرج محمد العباسي، والمركز الثاني (بالمناصفة) فيلم سميع للمخرج يوسف المدني وفيلم متخزبق للمخرج جعفر المدهون.

ونظمت وزارة شؤون الشباب والرياضة الحفل الختامي الذي أقيم بسينما 20 في مجمع سيتي سنتر بحضور الوكلاء المساعدين بالوزارة ومدراء الإدارات وعدد كبير من المدعوين، حيث تم التعريف بالأفلام الشبابية التي وصلت إلى المرحلة قبل الأخيرة من التصفيات، بعدها تم عرض الأفلام التي تم ترشيحها من قبل لجنة التحكيم لخوض منافسات المرحلة الأخيرة.

أما الجوائز الفردية، فذهبت جائزة أفضل سيناريو لفيلم حلم للمخرجة غدير محمد، وأفضل تصوير سينمائي لفيلم سميع، وأفضل إخراج لفيلم مخالفات المسجد الكبير، وأفضل تمثيل للممثل محمد شاكر في فيلم متخزبق.

وأشادت الوكيل المساعد لتنمية الشباب بالمشاركات الشبابية الواسعة في مهرجان رد كاربت، مؤكدة أهمية الأفلام الشبابية القصيرة التي تم عرضها في المهرجان والتي قدمت الشباب نماذج متميزة في صناعة الأفلام الشبابية وأعطت الجميع انطباعاً باهراً عن حقيقة الشباب ومبادرتهم لمعالجة وطرح القضايا الخاصة بالمجتمع.

وأكدت لجنة التحكيم أن "جميع الأفلام المشاركة في المرحلة النهائية كانت متميزة، وعليه وللمرة الأولى بتاريخ مهرجان الريد كاربت ارتأينا نحن لجنة التحكيم وبسبب تعادل فرص فوز فيلمين بحرينيين وبنفس السوية قررنا قسم الجائزة (الشبابية - المركز الثاني) مناصفة بين الفيلمين التاليين: سميع - يوسف المدني، ومتخزبق - جعفر المدهون.

وأشارت اللجنة إلى أنه "وبشكل استثنائي لفتنا الأداء التمثيلي الجميل والملفت بمهارات الأطفال المشاركين بالتمثيل في بعض الأفلام البحرينية، لذلك قررنا منحهم شهادات تقديرية ليتمكنوا من الاحتفاظ بها لتكون رديفاً لتشجيعهم على الدراسة والنجاح والتميز أكثر سينمائياً وعلمياً وهم عبدالرحمن علي، أحمد يوسف، محمد الكوهجي، عبدالرزاق الكوهجي، سارة يوسف، بسمة الكوهجي، علي المحمود، سليمان المحمود.

وفي بادرة منه قدم مركز الموجة السابعة لتعليم الفنون جائزة للفائز بأفضل تمثيل دورة احترافية ومتكاملة في التمثيل.