أعلنت شركة جنرال الكتريك، الجمعة، تسجيل خسائر بقيمة 1,2 مليار دولار في الربع الأول من العام بعد مواجهة اتهامات قانونية كبيرة، لكن أسهمها ارتفعت بعدما تجاوزت أرباحها التشغيلية توقعات المحللين.

ووضعت الشركة الأميركية العملاقة، التي أصاب الضعف نشاطها في قطاعات النفط والغاز والطاقة، 1,5 مليار دولار جانباً كاحتياطات قانونية مرتبطة بدعاوى تعود إلى استثمارات في المجال العقاري في الولايات المتحدة تم وقفها.

وأعلنت جنرال الكتريك ارتفاع عائداتها بنسبة 6,7 بالمئة لتصل إلى 28,7 مليار دولار، محققة أرباحاً في كل القطاعات ما عدا النفط والغاز. كما أكدت الشركة توقعاتها للعام 2018.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة جون فلانيري إن "الربع الأول خطوة إلى الأمام في تنفيذ خطتنا للعام 2018، ونحن نرى مؤشرات إلى التقدم".

ومنذ أن تولى فلانيري منصبه على رأس الشركة الصيف الماضي تم خفض التكاليف وأرباح الأسهم وتبسيط الإدارة وتجديد التعويضات للموظفين. وأعلنت الشركة أيضاً خططاً لبيع أصول صناعية بقيمة 20 مليار دولار.

وتأثر قطاع الطاقة في الشركة بسبب تباطؤ الطلب على توربينات الغاز نظراً لازدياد الطلب على الطاقة المتجددة.

ويمكن لتحسن أسعار النفط أن يحدث تحولاً عكسياً في قطاعي الغاز والنفط في جنرال الكتريك في المستقبل القريب، مع إشارة منتجين رئيسيين مثل السعودية وروسيا إلى التزامهما تمديد اتفاق حول الإنتاج للحفاظ على ارتفاع الاسعار.

وحققت جنرال الكتريك أرباحا أعلى مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي في أربعة قطاعات بينها الصحة والطيران الأكثر ربحية بين سائر القطاعات.

ومن المتوقع أن تواجه جنرال الكتريك أسئلة من محللين حول التأثير المحتمل لانفجار محرك طائرة تابعة لشركة "ساوث ويست ايرلاينز" من صناعة جنرال الكتريك وسافران الفرنسية أسفر عن وقوع ضحايا.

وأكدت جنرال الكتريك توقعاتها بالتحسن الإيجابي في قسم الطيران داخل الشركة للعام 2018.

وكانت الشركة توقعت في فبراير تكبدها تكاليف قانونية إضافية مرتبطة بشركة "دبليو ام سي" التي كانت تملكها لاعتقادها أن وزارة العدل قد تجزم بأن هذه الشركة انتهكت القانون الأمريكي "في ما يتعلق باستحداث وبيع قروض رهن عقاري العامين 2006 و2007".

وانعكس ارتفاع عائدات جنرال الكتريك ارتفاعاً في سعر سهمها بقيمة 16 سنتا أي أعلى اربع سنتات من التوقعات.

وقال المحلل بريان لانغينبرغ لقناة "سي ان بي سي" إن أسهم جنرال الكتريك ستواجه رياحاً معاكسة حتى تظهر تحسناً ملحوظاً في قطاع الطاقة.

وأضاف "حتى إصلاح قسم إنتاج الطاقة، وهم ليسوا قريبين من ذلك، فإن الأسهم فقط هي التي سترتفع".