بعد 40 عاماً من الغياب، اجتمع رجل هندي بذويه مجدداً بفضل انتشار تسجيل مصوّر له على "يوتيوب" وهو ينشد أغنية بوليوودية شهيرة.

وعانق خمدرام غامبير سينغ أفراد عائلته في مدينة إمبال في لاية مانيبور الشمالية الشرقية النائية التي تركها العام 1978 بعد الانفصال عن زوجته.

وبدأ الأقرباء يبكون من شدة تأثرهم ووضعوا أكاليل الورد حول عنقه وقت وصوله إلى مسقط رأسه الخميس.

وقال سينغ البالغ من العمر 66 عاماً "حاولت كثيراً العودة لكن الخيارات المتاحة لي لم تكن كثيرة".

ولم تسمع عائلته عنه شيئاً بعد أربعة عقود على غيابه قبل أن ينتشر شريط مصور على "يوتيوب" لرجل غطى الشيب رأسه ينشد أغنية بوليوودية في بومباي على بعد 3300 كيلومتر.

وعرّف سينغ عن نفسه في الشريط قائلاً إنه من مانيبور. وعرض أحد المشاهدين الشريط على جمعية محلية في إمبال أعلمت عائلة سينغ بوجوده.

وروى الأخير أنه زاول الكثير من الأعمال الصغيرة في بومباي، رافضاً توضيح لماذا لم يتصل بعائلته منذ رحيله في الـ26 من العمر.

وأدى صلاة قصيرة قبل دخول منزله المتواضع حيث كان في استقباله الكثير من المحبين.

وقال شقيقه الأصغر كولاشاندرا سينغ "أعجز عن وصف سعادتي"، مضيفاً "هو حلم يتحقق".