تونس – منال المبروك

قبلت السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا "كوميسا" طلب تونس الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية وفق ما أعلنته وزارة التجارة التونسية الثلاثاء .

ويمكن دخول تونس إلى مجموعة "الكوميسا" من التمتع بالإعفاءات الجمركية على بضائعها المصدرة لأكثر من 19 دولة في القارة الأفريقية ما يوفر لها سوقا جديدة بنحو 300 مليون نسمة .

وفي 2017 استأنفت تونس مشاوراتها للتوقيع على معاهدة "الكوميسا" لتكون بذلك البلد العشرين الذي ينظم لهذه السوق المشتركة.

وتعد "الكوميسا" واحدة من أبرز الأسواق المشتركة في العالم إذ تضم 19 بلداً من دول شرق أفريقيا. وتنص الاتفاقية الإطارية على تحرير المنتجات الزراعية والصناعية والخدمات بين الدول الأعضاء.

وسبق لتونس أن رشحت نفسها لدخول هذه المنظمة عام 2005 غير أنها لم تكمل الإجراءات قبل أن تعود في فبراير 2016 لتقديم طلب العضوية من جديد.

ووقعت تونس مؤخراً إلى جانب 44 دولة عضوا بالاتحاد الأفريقي على الاتفاقية المنشئة للمنطقة القارية الأفريقية للتبادل الحر بمناسبة القمة الاستثنائية للاتحاد لإفريقي التي انعقدت بكيغالي "رواندا" في 21 مارس الماضي، بالإضافة إلى التوقيع على مذكرة تفاهم بين تونس والمجموعة الاقتصادية لبلدان غرب أفريقيا "CEDEAO" خلال نوفمبر 2017 بهدف إبرام اتفاق تجاري تفاضلي مع هذا التجمع الإقليمي الهام.

وتتطلع تونس إلى تحسين التعاون الاقتصادي بينها وبين دول أفريقيا جنوب الصحراء ورفع حجم المبادلات التجارية مع دول قارتها من 5% حالياً إلى 20 % في السنوات الخمس القادمة.

ولتحسين حظوظها في السوق الأفريقية قامت تونس بفتح عدد من الخطوط الجوية المباشرة نحو الخرطوم والبينين فضلاً عن تعزيز الخطوط البحرية. وتتيح المادة الرابعة من قانون "الكوميسا" لهيئتها التنفيذية المكونة من رؤساء دول وحكومات إمكانية قبول الدول التي تتقدم بطلبات الانضمام للمجموعة الاقتصادية شرط الالتزام بشروط وتنفيذ أهداف المنظمة.

وتحتضن تونس يومي الثلاثاء والأربعاء فعاليات المنتدى الاقتصادي الأفريقي الذي يحضره 200 مسؤول من 38 بلداً أفريقياً سيخصص لمناقشة أفق التعاون في 5 قطاعات كبرى وهي البناء والأشغال العامة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصال، والتعليم العالي، والزراعة والصحة.