حسن عبدالنبي

قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة طيران الخليج، الكابتن وليد العلوي: "إن الناقلة الوطنية ستخفض مصاريفها التشغيلية بنسبة تتراوح بين 15% و20% مع اكتمال أسطول طائراتها الجديد"، مرجعاً ذلك إلى الكفاءة العالية للطائرات الجديدة، واقتصادها في صرف الوقود.

وبين العلوي أن "طائرة بوينغ 787-9 التي تسلمتها الناقلة الوطنية على الخطوط الخليجية والشرق الأوسط، ستعمل منتصف شهر يونيو المقبل على خط لندن".

ونوه إلى أن طيران الخليج تتطلع في الأشهر القادمة لاستقبال أسطولها المكوّن من 39 طائرة بوينغ وإيرباص بما فيها 7 طائرات جديدة تشمل 5 طائرات بوينغ 9-787 دريملاينر وطائرتي إيرباص A320neo تنضم لأسطول الناقلة قبل نهاية العام الحالي، مشيراً إلى أن الأسطول الجديد للناقلة سيعزز بأحدث المنتجات والخدمات.

ولفت إلى أن الناقلة تخطط للتوسع الكبير في شبكة وجهاتها مع استلامها لطائراتها الجديدة، حيث ستضيف طيران الخليج 8 وجهات جديدة لشبكتها العام الحالي؛ لتعزز وجهات الناقلة في الهند بإضافة بانغلور إلى وجهاتها الهندية الحالية التي تضم دلهي، وتشناي، وكوتشي، ومومباي، وتريفاندروم، وحيدر آباد. كما ستستأنف طيران الخليج رحلاتها إلى أبها وتبوك في المملكة العربية السعودية، الأمر الذي سيرفع عدد وجهات الناقلة في السوق السعودية التي تشمل الدمام، والرياض، والمدينة المنورة، وجدة، والقصيم.

أما عمليات الناقلة في القاهرة فستعزز بإضافة الرحلات المباشرة إلى كل من الإسكندرية وشرم الشيخ، كما أن الناقلة ستدشن رحلاتها المباشرة إلى كل من باكو في أذربيجان والدار البيضاء في المغرب.

وأوضح العلوي: "إن إضافة الرحلات إلى وجهات طيران الخليج الرئيسة في 2018 ستعزز من مرونة عملياتها وسلاسة ربطها من وإلى مملكة البحرين وعلى مدى شبكة وجهاتها".

وفيما يتعلق بعمل الناقلة الوطنية في مطار البحرين الدولي "الجديد"، قال العلوي: "إن الناقلة تضم حالياً نحو 3 آلاف موظف بحريني بنسبة بحرنة تبلغ 60%، فيما تشكل طيران الخليج ما نسبته 70% من حركة الطيران بمطار البحرين الدولي، وسنستمر في المطار الجديد، حيث إن هنالك فريق عمل مشترك بين الناقلة وشركة مطار البحرين وباس، يعملون على وضع خطط العمل في المطار الجديد للتعامل مع المساحات وتوفير الراحة والسرعة للمسافرين".