أحمد التميمي

منذ نهاية الموسم الماضي، تواترت عدة أنباء عن قرب رحيل البولندي ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ الألماني، حيث ترددت في عدة صحف رغبة اللاعب في الانضمام إلى نادي ريال مدريد الإسباني أو الانتقال إلى الدوري الانجليزي الممتاز ، كما أن عدة أندية من كبار أوروبا مهتمة بالتعاقد معه. باعتقادي الشخصي أن وقت رحيل ليفاندوفسكي قد حان، ولا يوجد أنسب من فترة الانتقالات الصيفية القادمة للرحيل عن صفوف النادي البافاري.

علاقة متوترة

العلاقة بين جماهير البايرن و ليفاندوفسكي من جهة، وعلاقة الأخير بالمدرب الأسطوري للنادي يوب هاينكس من جهة أخرى، علاقتين ملؤهما التوتر. فجماهير النادي تتهم ليفا بالتخاذل والاختفاء في المباريات الكبيرة، خصوصاً وأن المحك الحقيقي للبايرن يكون ابتداءً من دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا، لغياب أي منافس حقيقي على المنافسات المحلية في ألمانيا. وعلى الجانب الآخر، أثار تصرف ليفاندوفسكي ضد يوب هاينكس في الجولة قبل الأخيرة من الدوري الألماني، استنكار العديد من مشجعي الفريق، حين رفض السلام على هاينكس بعد أن استبدله في الشوط الثاني من المباراة. على الرغم من أن هاينكس سيرحل مع نهاية هذا الموسم ليأتي المدرب الجديد كوفاتش، لكن من الواضح جداً أن المشكلة الأساسية لدى ليفا هي عدم رغبته في الاستمرار.

تحدٍ جديد

الفجوة الكبيرة بين مستوى بايرن ميونيخ، وبقية فرق الدوري الألماني خلقت حالة من الملل لدى لاعبي البايرن، لتكرار الفوز بالدوري باكتساح وبدون أي منافسة حقيقية من الفرق الأخرى. مستوى ليفاندوفسكي تطور كثيراً خلال الثمانية مواسم التي قضاها في الدوري الألماني بين بوروسيا دورتموند والبايرن، حتى أصبح مستواه أعلى من الدوري الألماني، وصار تسجيله للأهداف أمراً اعتيادياً في المباريات المحلية. ليفا بحاجة إلى تحدٍ جديد خارج ألمانيا، ربما في إنجلترا أو إسبانيا أو حتى فرنسا ، ليثبت نفسه أنه من كبار مهاجمي أوروبا.