ميونيخ - مجدي حسونة

بنجامين هنريش هو لاعب ألماني شاب بدأ بالظهور بقوة كواحد من الأسماء الواعدة في الكرة الألمانية هذا الموسم مع نادي باير ليفركوزن، وتحديداً في مركز الظهير الأيمن. المميز في بنجامين هنريش بأنه لاعب متكامل كظهير أيمن، فهو يهاجم ويدافع بنفس القوة والأداء، ولديه لياقة بدنية مميزة، كما يتميز بقدم يمنى رائعة في التسديد على المرمى، وإرسال الكرات العرضية.

بعيداً عن مركزه الأساسي كظهير أيمن، فقد أدى هنريش أداء ممتازاً في مركز الظهير الأيسر أيضاً، وشارك في مركز صانع الألعاب، وقدم أداء أكثر من جيد نظراً لسرعته وتمريراته الجيدة، فهو لاعب متنوع القدرات صراحة لأنه شارك حتى مع فريق الشباب في كل المراكز تقريباً ما عدا حراسة المرمى أو الهجوم، النجم الألماني الشاب هو من إنتاج أكاديمية شباب باير ليفركوزن، وتم تصعيده للفريق الأول في بداية الموسم الماضي، وشارك في 9 لقاءات ولم يسجل أو يحرز أي أهداف، ولكنه على مستوى فريق الشباب لعب 31 مباراة سجل خلالها 7 أهداف وصنع 3 أهداف نظراً لأنه شارك في مراكز عديدة. خلال الموسم الحالي شارك في 12 مباراة صنع خلالها هدفين، وهذا ما لفت له الأنظار الفرق الأوروبية الكبرى والتي تعاني تحديداً في مركز الظهير الأيمن مثل مانشستر يونايتد وبرشلونة.

لعب للمنتخب الألماني في فئتي تحت 19 عاماً وتحت 21 عاماً، وقام يواكيم لوف باستدعائه للمنتخب الأول، وشارك في مباراة المانشافت ضد سان مارينو لأول مرة، وبعد عودته للمشاركة مع الفريق بدأ بصنع المشكلات مع مدرب الفريق هيكو هيرليش نتيجة عدم التزامه بتعليماته ما جعلته يستبعده كثيراً من المباريات حتى أصبح أسيراً لدكة البدلاء في المباريات الأخيرة، وأصبح قاب قوسين أو أدنى من الخروج من الفريق بداية من الموسم المقبل، مع العلم أنه يمتلك عقداً مع ليفركوزن يمتد حتى 2022، فهل دفن بنجامين هنريش نفسه بعد أن كان نجماً من نجوم الفريق، أم أن المدرب له دور في ذلك؟