الأحواز - نهال محمد

وقع حريق كبير في شركة للبتروكيماويات في مدينة عبادان، ثاني أكبر مدينة في الأحواز بعد الأحواز العاصمة، حيث تسبب الحريق في أضرار كبيرة لشركة البتروكيماويات في المدينة. الجدير بالذكر، أن شركة البتروكيماويات في عبادان هي رابع أكبر شركة للبتروكيماويات في الأحواز وإيران.

وقال مدير العلاقات العامة لشركة البتروكيماويات في مدينة عبادان إن "سبب الحريق غير واضح والحريق سبب دماراً وأضراراً للشركة لكن تم السيطرة على الحريق قبل أن يتوسع إلى أماكن كبيرة وحساسة في الشركة". وأضاف أن "تدخل وحدات السلامة والصحة والبيئة التابعة للشركة ساعد في ايقاف الحريق ومنع انتشاره إلى وحدات الإنتاج الأخرى".

ولم يذكر مدير العلاقات العامة في شركة البتروكيماويات عدد المصابين في الحريق، لكن مصادر غير رسمية قالت إن 4 عمال تعرضوا لحرق شديد، فيما ذكرت مصادر محلية لـ "الوطن" أن "أكثر من 14 عاملاً أصيبوا جراء الحريق، 4 منهم في حالة خطيرة".

ووفقاً لمصادر محلية من الأحواز، فإن أهم منتج في شركة البتروكيماويات هو "الكلورايد PVC". وفي عام 2005، ارتفع إنتاج هذا المنتج إلى 60 ألف طن، واﻹﻧﺘﺎج اﻟﺴﻨﻮي يبلغ نحو 110 آلاف ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟـكلورايد PVC وﻫﻮ أﺣﺪ أهداف ﺧﻄﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻤﺠﻤﻊ اﻟﺒﺘﺮوكيماويات ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻘﺎدﻣﺔ.

وتأسست شركة عبادان للبتروكيماويات في عام 1966 بمشاركة 74٪ من أسهم الشركة الوطنية للبتروكيماويات و 26٪ من حصة الشركة بي اف كودريج الامريكية. ومع ذلك، وأثناء الثورة الايرانية، صادر النظام الجديد الشركة بالكامل، وتوقفت الشركة من عام 1980 الى عام 1988 بسبب الحرب العراقية الايرانية لكن أعيد فتح الشركة بعد الحرب.

وقال مصدر احوازي لـ "الوطن" إن "الشركة لديها الكثير من السلبيات علي المجتمع الاحوازي في مدينة عبادان، مثل التلوث وعدم اعطاء فرص عمل للمواطنين بينما ينهج المسؤولون بها سياسة الاستيلاء على الأراضي السكنية لأطراف الشركة". وأكد المصدر الاحوازي ان "اكثر من 80% من العمال في الشركة مستوطنون، والادارة المحلية للشركة ترفض توفير فرص عمل للمواطنين في مدينة عبادان، بحيث يعاني أكثر من 30% من سكان عبادان من أزمة البطالة".