واشنطن - (أ ف ب): أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز الأربعاء أن واشنطن لايزال لديها "أمل" بانعقاد القمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون رغم تهديدات بيونغ يانغ بإلغائها.

وقالت ساندرز لشبكة "فوكس نيوز" "لايزال لدينا أمل بان اللقاء سيعقد ونواصل التحرك في هذا الاتجاه، لكن في الوقت نفسه نحن مدركون لواقع أنها يمكن أن تكون مفاوضات صعبة".

وأضافت "الرئيس جاهز في حال انعقاد الاجتماع. وإذا لم يتم سنواصل ممارسة حملة أقصى الضغوط التي نطبقها".

وهددت كوريا الشمالية بإلغاء القمة المقررة في 12 يونيو في سنغافورة في حال ضغطت عليها واشنطن للتخلي عن ترسانتها النووية بشكل أحادي الجانب.

وقال النائب الأول لوزير الخارجية كيم كي غوان في بيان نقلته وسائل الإعلام الحكومية "إذا ما حاولت الولايات المتحدة التضييق علينا وإرغامنا على التخلي عن السلاح النووي من جانب واحد، فلن نبدي اهتماماً بالمحادثات".

وعبرت الصين، الحليف الرئيس الوحيد لكوريا الشمالية، عن "الأمل" في انعقاد القمة.

وفي الأسابيع القليلة التقى كيم مرتين بالرئيس الصيني شي جينبينغ، وأعلنت بيونغ يانغ أنها ستدمر موقع التجارب النووية الأسبوع المقبل.

وإضافة إلى إطلاق التهديدات بشأن القمة المرتقبة مع ترامب، ألغت كوريا الشمالية محادثات رفيعة كانت مقررة الأربعاء مع سيول بشأن التمارين العسكرية الأمريكية-الكورية الجنوبية ماكس ثاندر، ونددت بتلك التمارين بوصفها "استفزازاً وقحاً وشريراً".