ذكرت وزارة الإسكان أنه تعد مدينة سلمان التي تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى بافتتاحها والتي وضع حجر الأساس بها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء هي الأكبر والأكثر تطوراً في تاريخ الإسكان، ذلك بتوفيرها أكثر من 15 ألف وحدة سكنية مكتملة المرافق والخدمات على مساحة تمتد إلى 740 هكتاراً على الساحل الشمالي الغربي لمملكة البحرين، لتخدم بدورها قاطني المدينة التي ستبلغ طاقتها الاستيعابية حين اكتمالها أكثر من 90 ألف نسمة.

وأوضحت أنه تتألف مدينة سلمان من 6 ضواحٍ سكنية تشهد تنفيذ 4 نماذج بناء مطورة للوحدات السكنية، بما يتناسب ومتطلبات الأسرة البحرينية كنموذج بناء (D11)، ونموذج (S.A 1) و (S.A 2) و (S.A 3)، حيث أن كل هذه النماذج جاءت بما يتوازى ونماذج الجيل الجديد من تصاميم الوحدات السكنية التي قامت الوزارة بتطويرها لتتناسب مع متطلبات الأسرة البحرينية، واهتمت الوزارة بأن تطلَ أغلب الوحدات السكنية بالمدينة على مناطق خضراء في شكل متنزهات وحدائق وممرات مشاة ومسارات للدراجات على واجهة بحرية تلتف حول مدينة سلمان بمسافة 40 كم ، 95% من هذه الواجهة البحرية مناطق عامة متاحة للسكان والزوار وفيما يتعلق بنموذج البناء (D11)، وهو النموذج الأكثر شيوعاً في معظم المشاريع الإسكانية، جاء ليتكون من دورين يضمان 4 غرف نوم و4 حمامات وصالة معيشة، ومجلس ومطبخ وموقف سيارة، بإجمالي مساحة بناء 240 متر مربع وكما شهدت مدينة سلمان تنفيذ أولى مبادرات الشراكة مع القطاع الخاص لتشييد وحدات إسكانية يستفيد منها ذوي الطلبات الإسكانية المدرجة على قوائم الانتظار، حيث صممت هذه الوحدات بنماذج (S.A. 1&2&3) التي تتكون من 3 أدوار تضم 4 غرف نوم و4 حمامات، وصالة معيشة ومجلس ومطبخ وموقفين لسيارتين على مساحة بناء 207 أمتار مربعة، مع إمكانية إضافة 3 غرف نوم على البناء القائم وروعي أثناء تصميم المدينة لتكون موصولة بـ 6 مداخل رئيسة لاستيعاب الحركة المرورية لقاطنيها وزوارها، حيث أنها تضم عشرة جزر تربطها جسور وشبكة طرق متطورة، هذا وستوفر مدينة سلمان مجموعةً واسعة من المرافق المجتمعية الخدمية مثل المدارس والمساجد والمراكز الصحية والمكتبات، ومدينة رياضية متكاملة، وكل ذلك موزع على مسافات متقاربة يمكن الوصول إليها سيرًا على الأقدام، والأهم من ذلك سيتوسط المدينة واحدة من أكبر الحدائق في البحرين.

وأشارت إلى أنه كما تحتوي مدينة سلمان على مشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي التي تبلغ طاقتها الاستيعابية 40 ألف متر مكعب يومياً، والذي يخدم جميع جزر المدينة والمناطق المحيطة بها، وتخدم أعمال التشجير والتجميل في المدينة بما يتطابق وكافة المعايير البيئية لصرف المياه الفائضة للبحر مع الحفاظ على البيئة البحرية وتشهد المدينة مستقبلاً استعمالات تجارية متعددة مثل المحلات، المكاتب، والاستخدامات الصناعية الخفيفة، حيث تسعى الوزارة لأن تكون مدينة سلمان متكاملة المرافق والخدمات.

ولفتت إلى أن مدينة سلمان شهدت العديد من المحطات الهامة، والتي بدأت بتنفيذ أعمال الدفان البحري والحماية الصخرية للمدينة، ثم وضح المخطط العام والتفصيلي لها بالتعاون مع هيئة التخطيط الفرنسية، وصولاً إلى مراحل التنفيذ الفعلية لإنشاء الوحدات السكنية، بتمويل من الميزانية العامة للدولة وحصة وزارة الإسكان في برنامج التنمية الخليجي.

ونوهت أنها تعمل على قدمٍ وساق لتنفيذ المشروع الإسكاني الضخم، حيث أنها استطاعت من إكمال نسب الإنجاز في ما يزيد عن 3000 وحدة سكنية بهذه المدينة، واكتملت مراحل الإنجاز في أعمال البنية التحتية بمدينة سلمان الإسكانية، وتعكف الوزارة حالياً على توفير البنية التحتية والخدمات الأساسية للأراضي الأخرى بالمدينة التي ستشيد عليها المشاريع المستقبلية.