القاهرة - (رويترز): دافع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عن زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق الذي أثار موجة نادرة من الاستياء الأسبوع الماضي قائلاً إن هذا التحرك ضروري لوقف نزيف الخسائر التي تعاني منها الشبكة.

وأضاف السيسي قائلاً في المؤتمر الوطني للشباب "هل النهاردة عندي رفاهية ان أجلت اكتر من كده في إصلاح مسار زي المترو؟ لأ معنديش.. طيب في ناس هتتعب؟ أكيد. عايزين البلد تقوم وتبقى ذات شأن ولا لأ؟".

وتقول الحكومة إن رفع أسعار التذاكر بما يصل إلى أكثر من ثلاثة أمثال السعر السابق والذي بدأ سريانه الجمعة إجراء ضروري للحفاظ على استمرار الخدمة التي تتكبد خسائر ولتمويل التوسعات في شبكة المترو لخدمة عدد أكبر من سكان العاصمة الذين يصل عددهم إلى 25 مليون نسمة. ويستخدم أكثر من 3 ملايين شخص مترو الأنفاق يومياً.

ووفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، فإن خسائر الشركة المشغلة للمترو وصلت إلى 618 مليون جنيه "35 مليون دولار".

وقال السيسي "هو كان مفاجأة ليكم؟ لأ.. دي خطة اتعملت من أربع سنوات في القطاعات كلها.. في الكهرباء والمياه والصرف الصحي.. مفيش خيار تاني".

وقالت الحكومة إنها ستبقي على الاشتراكات المخفضة للطلاب وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

كانت الحكومة قد أثارت غضب الكثيرين، الذين يعانون بالفعل من ارتفاع حاد في تكاليف المعيشة، عندما ضاعفت سعر تذكرة المترو العام الماضي.

واعتقلت قوات الأمن 30 شخصاً فيما وصفته "باحتجاجات محدودة ومتفرقة" في عدة محطات للمترو. وتم إطلاق سراح بعضهم.

ولم تظهر أي علامات على احتجاجات في الأيام التالية وعززت السلطات المصرية الوجود الأمني خارج محطات مترو الأنفاق.