نظمت سفارة مملكة البحرين لدى مملكة بلجيكا، بالتعاون مع مجلس التنمية الاقتصادية والغرفة التجارية العربية البلجيكية اللوكسمبورغية، المنتدى البحريني البلجيكي للأعمال في مدينة بروكسل، حيث تم استعراض الفرص الاستثمارية في مملكة البحرين وإلقاء الضوء على ما تشهده المملكة من تحول نحو اقتصاد تنافسي متنوع.

وخلال الكلمة التي ألقتها في المنتدى، أكدت سفيرة مملكة البحرين لدى مملكة بلجيكا، د. بهية الجشي، أن البحرين تعلق أهمية كبرى على علاقاتها مع بلجيكا التي نمت باطراد على مر السنين، مستعرضةً التطور الاقتصادي في المملكة، مشيرةً إلى جهود المملكة لتنويع مصادر اقتصادها بناء على المميزات التي تتمتع بها سواء موقعها الاستراتيجي أو الكفاءات الوطنية المتمكنة أو الأطر التنظيمية والتشريعات، منوهة بالاكتشاف الأخير لاحتياطات كبيرة من النفط والغاز في المملكة، الذي يمثل فرصة استثمارية لشركات النفط العالمية، مشددة على أن هذا الانسجام بين المميزات والروئ والسياسات يوفر أرضية صلبة للمستثمرين.

وأكد أمين عام الغرفة التجارية العربية البلجيكية اللوكسمبورغية، قيصر حجازين، أهمية تكثيف العلاقات التجارية بين مملكة البحرين ومملكة بلجيكا، مشيرًا إلى أن الصادرات البلجيكية إلى مملكة البحرين ارتفعت بنسبة 3% بين عامي 2016 و2017، وارتفعت كذلك الواردات من مملكة البحرين بنسبة 58% خلال نفس الفترة.

من جانبه أشار العضو المنتدب بمجلس التنمية الاقتصادية، د. سايمون جالبن، إلى الفرص الاستثمارية المتاحة أمام القطاع الخاص، حيث تم استعراض الفرص في مجالات البنية التحتية والقطاع الصناعي والعقارات إضافة إلى الفرص المتوفرة في مجال تكنولوجيا المالية، كما تطرق إلى دور مجلس التنمية الاقتصادية في تقديم خدمات للشركات التي تنوي تأسيس عمليات جديدة في مملكة البحرين، منوهًا بدور المجلس في استقطاب شركات عالمية إلى مملكة البحرين بما في ذلك شركة "أمازون لخدمات الإنترنت" و"مجموعة موندليز الدولية".

كما شارك في المنتدى أمين عام مجلس الخليج للألمنيوم، محمود الديلمي، والذي قدم نبذة عن صناعة الألمنيوم في مملكة البحرين وعن الفرص المتاحة في هذا القطاع، مفيداً بأن شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) ستقوم بتوسيع مصنعها ليضم خط سادس لصهر الألمنيوم والذي سيجعلها أكبر مجمع لصهر الألمنيوم في العالم.

وحضر الفعالية عدد من كبار المسؤولين البلجيكيين والأوروبيين والسفراء المعتمدين في بروكسل ورجال الأعمال في مملكة بلجيكا ولوكسمبورغ وممثلين عن قطاعات اقتصادية مختلفة، حيث أثنوا على ما جاء خلال المنتدى معربين عن امتنانهم للتعرف على الفرص المتاحة في مملكة البحرين وتسليط الضوء على جملة المشاريع التنموية فيها.