استضافت طيران الخليج – الناقلة الوطنية لمملكة البحرين – مؤخراً مجموعة من الأطفال من جمعية الأحلام، وهي منظمة غير ربحية تعمل لمنح الأطفال المصابين بأمراض مستعصية أمنياتهم - حيث زار عدد من هؤلاء الأطفال مع أولياء أمورهم المقر الرئيسي للناقلة والتقوا برئيسها التنفيذي السيد كريشيمير كوتشكو ونائب الرئيس التنفيذي القبطان وليد عبدالحميد العلوي وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية. وقد قام الزوار بجولة حصرية على متن إحدى طائرات الناقلة؛ حيث عرّفهم الكابتن أول محمد فليفل على مفاهيم الطيران، وقام كل منهم باختبار الأجواء والتعرف على الأجهزة المختلفة في قمرة الطائرة. كما عرّفت مشرفة صيانة الطائرة المهندسة إيمان حميد منديل الأطفال على الجوانب التقنية للطيران، فيما وزع أفراد طاقم ضيافة الطائرة الهدايا والوجبات على الجميع.

وقد رحب الرئيس التنفيذي لطيران الخليج كريشيمير كوتشكو بالأطفال وذويهم وبأعضاء مجلس إدارة جمعية الأحلام والرئيسة التنفيذية للمجلس السيدة إيمان نور الدين بقوله: "بوصفها الناقلة الوطنية لمملكة البحرين وأحد أصول البنية التحتية الأساسية للمملكة؛ تفخر طيران الخليج بارتباطها الوثيق بالمجتمع البحريني. يسعدنا التعاون مع جمعية الأحلام لمساعدتهم في تحقيق أحلام هؤلاء الأطفال. فنحن في طيران الخليج نأخذ دورنا في الإسهام في المجتمع على محمل الجد؛ ويشرّفنا استقبال ضيوفنا الصغار. نتمنى أن تكون هذه الزيارة قد أضفت على الجميع السعادة والسرور."

كما صرّح نائب الرئيس التنفيذي لطيران الخليج القبطان وليد عبدالحميد العلوي " إن طيران الخليج تلتزم بدورها المسئول في المجتمع لمد يد العون لمن يحتاجها من خلال انخراطها في عدد من مبادرات الشراكة المجتمعية مع مختلف مؤسسات المجتمع. وقد كان من دواعي سرورنا الإلتقاء بهؤلاء الأطفال ذوي الموهبة العالية والذين استمتعت بالتحاور وقضاء وقت ممتع معهم خلال هذه الزيارة المميزة، والتي نتمنى أنها قد أسهمت بإضفاء أجواء من المرح على الأطفال وعائلاتهم؛ في الوقت الذي نؤكد فيه التزامنا بمساندة جمعية الأحلام في تحقيق أهدافها النبيلة."

من جانبها، عقبت نائبة رئيس مجلس إدارة جمعية الأحلام عائشة فخرو بقولها: "يشرفنا أن نتعاون مع شركة رائدة كطيران الخليج. نود ان نشكر جميع من ساهم بانجاح هذة الفعالية ونتطلع للمزيد في المستقبل القريب إن شاء الله".

هذا، وقد تعاونت طيران الخليج مع جمعية الأحلام في السابق بمنحها عدد من التذاكر المجانية لسباق الفورمولا 1، وإعطاء الأطفال فرصة حضور هذا الحدث الرياضي الهام.