القاهرة - عصام بدوي

تسبب المسلسل الرمضاني "أبوعمر المصري" الذي يقوم ببطولته الفنان المصري أحمد عز في اندلاع أزمة دبلوماسية بين مصر والسودان، وذلك بعد استدعاء وزارة الخارجية السودانية، السفير المصري بالخرطوم وإبلاغه باحتجاجها رسمياً على المسلسل الذي يذاع على القنوات الفضائية المصرية في شهر رمضان 2018. وأصدرت الخارجية السودانية بياناً، أكدت فيه أنها تقدمت باحتجاج رسمي على المسلسل الذي يبث على القنوات المصرية، وقالت إنه "صور السودان كبلد يأوي الجماعات الإرهابية المصرية".

وقال بيان الخارجية "منذ مطلع شهر رمضان، بدأت بعض القنوات الفضائية المصرية عرض مسلسل بعنوان "أبوعمر المصري"، بعد أن تم الترويج له بصورة عكست إصرار البعض على اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين في السودان".

وأوضحت أن "سفارتها في القاهرة سبق وقدمت احتجاجاً رسمياً لدى وزارة الخارجية المصرية قبل بث المسلسل، حيث أشار المتحدث باسم الخارجية قريب الله خضر، إلى أن المسلسل تم الترويج له بصورة عكست إصرار البعض على اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان".

وجاء في الاحتجاج "أن القائمين على المسلسل سعوا لإيهام المتابعين بأن بعض أجزاء السودان كانت مسرحاً لبعض أحداث المسلسل، بعد أن استخدمت العديد من الوسائل كلوحات السيارات السودانية التي تعد رمزاً سيادياً لا يجوز التعامل به إلا بعد الحصول على موافقة من السلطات السودانية المختصة".

واستطرد البيان "هذا المسلسل ما هو إلا محاولة عبثية لضرب الثقة وشل التواصل بين الشعبين الشقيقين ومن المؤكد أن مصير هذه المحاولة البائسة الفشل الذريع".

من جانبه، قال رئيس المجلس الأعلى للإعلام في مصر، مكرم محمد أحمد، إن "مسلسل "أبوعمر المصري"، الذي يعرض على شاشات مصرية خلال شهر رمضان لا يحتوي على ما يمس السودان أو رئيسه أو شعبه".

وأضاف أن "المسلسل روجع على نحو جيد وما يذكره حقائق ولا يتعين أن يمس ذللك العلاقات بين الشعبين".

في الوقت ذاته، أصدرت شبكة قنوات "ON" التي يعرض علي شاشتها المسلسل، بياناً ذكرت فيه أن "المسلسل بني على وحي وخيال مؤلفه، ولم يتضمن على مشاهد أو تلميحات للدولة السودانية أو حكومتها أو الشعب السوداني الشقيق، والمسلسل لا يمت بصلة لمواقف الدولة المصرية الحريصة دوماً على تقوية وتنمية علاقاتها مع دولة السودان وشعبها الشقيق".

وذكرت الشبكة في بيانها "إننا نؤكد على أن المسلسل لم يتعمد الإشارة إلى دولة السودان من قريب أو بعيد، كما أن صناع المسلسل يدركون جيدًا أهمية دور الفن في التقريب بين الشعوب وليس إثارة الأزمات بينهم، خاصة أنهم يعلمون خصوصية العلاقات المصرية السودانية، وأهمية الشراكة الإستراتيجية بين البلدين وأهمية تعزيز وترسيخ علاقات الأخوة، وتعظيم مساحات التعاون المشترك، بما يليق بطموحات الشعبين، ويتسق مع ما يجمعهما من تاريخ وعلاقات وطيدة، اجتماعية وثقافية وأيضاً سياسية وأمنية واقتصادية".

يذكر أن المسلسل مستوحى من 3 روايات للكاتب عز الدين شكري وهي "مقتل فخر الدين" و"غرفة العناية المركزة" و"أبوعمر المصري"، وتدور حول كيفية تحول إنسان بسيط يحترم القانون ويحلم بالمثالية ويبحث عن السلام الاجتماعي والنفسي، إلى قاتل محترف ضمن المتطرفين.

ويواجه المسلسل أزمة أخرى، حيث قال مالك عادلي، محامي الروائي المصري عز الدين شكري، "لا نعرف السبب في رفع اسم المؤلف، يقال إن جهة أمنية طلبت ذلك ولكن لا علاقة لنا بهذا سوف نقاضي المنتج لأنه انتهك حقوق الملكية الفكرية للمؤلف وخالف العقد المبرم مع المؤلف".

ويشارك في بطولة المسلسل أحمد عز، وأروي جودة، وأمل بشوشة، وإخراج أحمد خالد توفيق.