* خارطة استثمارية وسوق دائم للأسر المنتجة ومنصة للمنشآت التشاركية

جدة - كمال إدريس

اطلقت الغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة المرحلة الثانية من الخطة التشغيلية لاستراتيجية مجلس الإدارة والتي ترتكز موجهاتها على تعزيز القيمة النسبية والتنافسية لمنطقة المدينة المنورة. واعلن ذلك رئيس مجلس إدارة الغرفة منير محمد ناصر بن سعد في لقاء رمضاني مفتوح جمع جهات حكومية وقطاع خاص ورجال وسيدات الأعمال وقطاع مصرفي وقطاع الضيافة والإعلاميين.

وأشار بن سعد إلى أن الخطة التشغيلية تهدف إلى تعزيز العمل مع شركاء النجاح في القطاع الحكومي تأكيداً لمبدأ التشاركية في إدارة شؤون الاقتصاد مع القطاع العام يتم فيه التوافق على محتوى محلي جامع يؤكد توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة نحو استدامة التنمية في المدينة المنورة والمحافظات التابعة لها.

فيما استعرض أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة المهندس عبدالله ابو النصر اهم ملامح الخطة التشغيلية لغرفة المدينة المرتكزة على استراتيجية مجلس إدارة الغرفة والمنبثقة من رؤية المملكة 2030، مشيراً الى ان الغرفة تعمل على تحقيق 5 أهداف استراتيجية تتمثل في التطوير المؤسسي والأنظمة الداعمة والخدمات ذات القيمة النوعية لقطاع الأعمال والتنمية الاقتصادية المنافسة والتنمية المجتمعية الفعالة ودعم وتطوير قطاع الأعمال من خلال رفع كفاءة المنتجات والمساهمة في تنمية الفرص الاستثمارية في المنطقة من خلال الاقتصاد التشاركي وتعزيز المحتوى المحلي وتحقيق مؤشرات الرؤية المتمثلة في زيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن والمعتمرين ورفع نسبة الاستثمارات الأجنبية وتخفيض معدل البطالة وزيادة مشاركة النساء في سوق العمل وزيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي ورفع مساهمة القطاعات الغير ربحية في إجمالي الناتج المحلي من أقل من 1% إلى 5%، وتصنيف ثلاث مدن سعودية بين أفضل 100 مدينة في العالم ودعم المحتوى المحلي منوهاً بالمبادرات التي سوف تطلقها الغرفة والتي تتمثل في تحسين الصورة الذهنية وتعزيز صناعة الفعاليات والمعارض وإنشاء سوق دائم للأسر المنتجة ومنصة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وتدعيم برامج التوطين.