لم يسجل المنتخب البرتغالي ظهوره الأول في كأس العالم إلا بعد مرور 8 نسخ، لكن في ظهوره الأول 1966 تألق واحتل المركز الثالث. بطل أوروبا 2016، ينبض عبر نجمه كريستيانو رونالدو، ويعول أيضًا على أسلوبه التكتيكي المتحفظ والذي كان سببًا في تتويجه بالبطولة الأوروبية حيث الهجمات المرتدة المباغتة.

المدرب: فرناندو سانتوس

تحصل سانتوس على منصبه كمدرب للبرتغال بعد فترة ناجحة مع المنتخب اليوناني قاده فيها إلى دور الثمانية في كأس الأمم الأوروبية 2012 ودور الـ16 في مونديال البرازيل 2014. دخل المدرب المولود في لشبونة التاريخ عندما قاد البرتغال إلى أول لقب له في كأس الأمم الأوروبية عام 2016 ومن ثم رافقه في رحلة التأهل إلى روسيا 2018.

نجم الفريق: كريسيتيانو رونالدو

رونالدو هو أحد أعظم لاعبي كرة القدم في التاريخ. فهو الهدّاف الأكبر في التاريخ لكل من البرتغال وريال مدريد، وحصل على لقب الكرة الذهبية 5 مرات، ولقب الأفضل من الفيفا في العامين الماضيين. نجح رونالدو في ما كان ينقصه حين توج مع البرتغال باليورو، لكنه يحلم بأن يضيف اللقب الأهم في كرة القدم ليكون اللاعب الأكثر اكتمالاً في تاريخ كرة القدم.

النجم التاريخي: أوزيبيو

بفضل الهداف الكبير أوزيبيو تحصلت البرتغال على أفضل مركز لها في نهائيات كأس العالم (الثالث 1966)، حيث كان هدافا للبطولة التي أقيمت في إنجلترا برصيد 9 أهداف. سجل 733 هدفاً في 745 مباراة (41 هدفاً في 64 مباراة في البرتغال.