تسلم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، رسالة خطية من رئيس جمهورية الفلبين الصديقة رودريغو روا دوتيرتي تتصل بالعلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين الصديقين ووسائل دعمها وتطويرها في المجالات كافة.

وسلم الرسالة إلى جلالة الملك المفدى المبعوث الخاص لرئيس جمهورية الفلبين لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية د. أمابيل أغليوس خلال استقبال جلالته له مساء الثلاثاء، حيث نقل إلى جلالته تحيات وتقدير الرئيس الفلبيني وتمنياته الطيبة لشعب مملكة البحرين بالمزيد من التطور والرقي.

ورحب صاحب الجلالة بالمبعوث الفلبيني، وكلفه بنقل تحياته إلى الرئيس رودريغو روا دوتيرتي وتمنياته الخالصة لشعب الفلبين الصديق بدوام التقدم والنماء.

وأعرب جلالته عن اعتزاز مملكة البحرين بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه علاقات التعاون الوطيدة مع جمهورية الفلبين وما تشهده من نمو وازدهار متواصل على كافة المستويات في ظل الحرص المشترك من قبل القيادتين على تطويرها بما يخدم مصالح البلدين ويعود بالخير والمنفعة على الشعبين الصديقين.

كما أشاد جلالته بالزيارة الناجحة التي قام بها الرئيس الفلبيني إلى مملكة البحرين العام الماضي وما شهدته من توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم عززت من أطر التعاون البحريني - الفلبيني وخاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتعليمية.

وأعرب جلالته عن تقديره لإسهامات الجالية الفلبينية في مسيرة التنمية الحضارية في مملكة البحرين، مؤكداً أنها موضع محبة وترحيب من قبل كافة أبناء البحرين، وأشاد جلالته بدور جمهورية الفلبين في محيطها الآسيوي وما حققته من انجازات هامة في الميادين التنموية والاقتصادية.

ومن جانبه، أعرب المبعوث الخاص للرئيس الفلبيني عن شكره وتقديره لجلالة الملك المفدى على دور جلالته وجهوده المثمرة في تطوير العلاقات البحرينية - الفلبينية وازدهارها، وعلى ما يلقاه أفراد الجالية الفلبينية من رعاية واهتمام ، مؤكداً سعي بلاده وتطلعها لتوثيق أواصر الصداقة والتعاون مع مملكة البحرين.