مروة إشكناني

إبراهيم رستم، شاب بحريني يبلغ من العمر 34 ربيعاً، متزوج وله 5 أطفال، شاءت الظروف أن يتعرض لحادث مروري قبل 4 سنوات في عمان حيث أدى الحادث إلى وفاة أخيه وابن خالته في نفس الموقع وأصيب هو بقطع في الحبل الشوكي وتهشم الفقرة الرابعة في العمود الفقري وكسور في الحوض حرمته من الحركة.

يقول رستم لـ"لوطن": بعد تعرضي لهذا الحادث بدأت رحلتي مع العلاج، حيث كانت أولى محطاتي في الصين والتي مكثت فيها قرابة شهرين خضعت لعملية إعادة توصيل الحبل الشوكي وكلفتني حوالي 45 ألف دينار، ومن ثم سافرت إلى التشيك لإكمال رحلة العلاج وكان مجموع ماكلفني هناك قرابة 25 ألف دينار، وأخيراً في الهند قضيت فيها مايقارب 8 أشهر وكلفتني 20 ألف دينار ومن ثم عدت إلى أرض الوطن وبدأت معاناة التنقل من مستشفى إلى آخر وبكلفة 8 آلاف دينار.

وأضاف رستم: "مجموع مادفعته لعلاجي كان من حساب الأهل والتبرعات ومبلغ تأمين الحادث، ودفعت آخر ما أملك لآخر عملية سأخضع لها في 20 يونيو والتي تفصلني عن حلمي بالمشي لذلك يتوجب علي السفر الأحد المقبل، لكن ضائقتي المالية وحاجتي لمرافق تمنعني من السفر قبل اكتمال مبلغ عمليتي الجراحية وعلاجي الفيزيائي والذي يستمر 45 يوماً ويكلف حوالي 35 ألف دينار دفعت لها 17 ألف ديناروكان هذا المبلغ آخر ما أملك. ويقول رستم "في حال عدم تمكني من السفر الأحد سيضيع المبلغ الذي دفعته ولن يتم إعادته لي".

وناشد رستم صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء أبو الجميع، مبدياً ثقته وقناعته لأن سموه لن يترك أحداً من أبنائه طريح الفراش يحلم بالمشي واللعب مع أبنائه من جديد.