نظم فريق برنامج "تم" التلفزيوني إفطاراً جماعياً لألفي عامل أجنبي بمنطقة العدلية قرب مسجدها الكبير، بمناسبة ختام حلقات البرنامج الذي بث يوميا على شاشة تلفزيون البحرين في رمضان.

وشارك في تنظيم وإعداد الإفطار أكثر من 500 شاب وشابة من جميع مناطق البحرين، تم توزيعهم على مهام كثيرة بينها توفير السُفرات وإعداد وتجهيز أماكن الافطار، وتوزيع الأكل على الأماكن المخصصة لتناول وجبة الإفطار، والتصوير والتوثيق الإعلامي للفعالية.

وقدم عدد من الدعاة الأجانب قبل آذان الإفطار مواعظ دينية بلغات مختلفة آسيوية وأفريقية مخاطبين بها جميع العمال، من خلال الحديث عن شهر رمضان الكريم وفضائله، والتحلي بالالتزام والنهج القويم ونشر التسامح والإخاء، مشيدين بالجهود الكبيرة لفريق برنامج "تم" طيلة أيام الشهر الكريم في إقامة الافطارات الجماعية، ما يؤكد دائما أن البحرين أرض الحضارات بما فيها من تعايش وتجانس بين جميع البشر الذين يعيشون فيها ويجدون كل التقدير والاحترام.

ووزع فريق العمل الهدايا على جميع العمال المشاركين في الافطار الجماعي. وعبر كثير من العمال عن سعادتهم بهذه الفعالية وما حصلوا عليه من هدايا.

وقالت المعدة الرئيسية للبرنامج والمشرفة على فعالية الافطار نسيبة الشروقي لوكالة أنباء البحرين (بنا) إن "فريق "تم" ظل طيلة أيام الشهر الكريم ينظم إفطارات جماعية للعمال الأجانب في أماكن مختلفة، وأن افطار اليوم يتزامن مع الحلقات الأخيرة لعرض البرنامج. والهدف من الفعالية الكبيرة تقديم المساعدة لألفي عامل أجنبي يقيمون في مملكتنا العزيزة، ورأينا أنهم يستحقون أن نقدم لهم هذا الجهد المتواضع. جمعنا 500 متطوع بحريني من الجنسين لكي يفرحوا هؤلاء العمال الأجانب قبل العيد".

وأكدت أن "تم" في نسخته الثانية "أوجد ثقة في ما يقدمه للناس عبر تلفزيون البحرين، لذلك كان من السهل علينا جمع كل هؤلاء الشباب البحرينيين للتطوع معنا في تنفيذ الفعاليات الرمضانية الكبيرة".

وأضافت الشروقي "هدفنا الأساس من إقامة هذه الفعالية بمشاركة هذا العدد الكبير من الشباب أن نغرس ثقافة العطاء في المجتمع البحريني بشكل أكثر فاعلية، ورأينا أن الناس الذين شاهدوا البرنامج أصبحت لديهم روح المبادرة، وأكبر دليل على ذلك أننا أول ما طرحنا الفعالية ودعونا الشباب للمشاركة جاءنا أكثر من 500 متطوع برغبة مشاركتنا العمل، حتى دون أن يعرفوا ما هو العمل الذي دعوناهم من أجله، جاءوا وكلهم إصرار وعزيمة، وهذا يؤكد أن شباب البحرين فيهم الخير، ويمكن الاعتماد عليهم متى دعت الحاجة".