أكد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى أن المواطن هو دائماً محور التنمية وأساسها، وأن كل جهد وإسهام من المواطن في رفعة الوطن دعما للمسيرة التنموية الشاملة هو جهد مقدر ومصدر فخر واعتزاز للجميع.

وشدد جلالته، لدى لقائه، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، في قصر الصافرية الخميس أحمد بن إبراهيم الملا رئيس مجلس النواب، وعلي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، على توفير المزيد من الحياة الكريمة للمواطنين والحرص على استدامة توفير الخدمات المتكاملة والتوظيف الأمثل للموارد الوطنية مع مراعاة المحافظة على حقوق ومكتسبات المواطنين.

وأعرب جلالته عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي ولي العهد، على التعاون القائم بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية، والذي له إسهامات بارزة في تعزيز مسيرة التنمية والبناء التي تصب في صالح الوطن والمواطن، كما أعرب عن شكره لرئيسي وأعضاء مجلسي الشورى والنواب على دورهم وجهودهم في تبني وانجاز تشريعات متطورة تسهم في تعزيز مكانة البحرين المتميزة في تكامل الخدمات وتوفير البيئة المناسبة للاستثمار التي تسهم في خلق الفرص النوعية للمواطنين، وترسيخ قواعد الدولة المدنية القائمة على العدالة والمساواة وحماية الحقوق والحريات واحترام القانون، ونشر قيم الوسطية والتسامح.

واطمئن جلالته على مدى التعاون القائم بين السلطتين التنفيذية والتشريعية في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان الفضيل الذي يتعزز فيه إعلاء قيم الدين الاسلامي المتمثلة في التسامح والتآلف ووحدة القلوب المتجهة إلى الله سبحانه وتعالى، داعيًا المولى أن يعيد شهر رمضان المبارك على الجميع بالخير والبركة وعلى مملكة البحرين وأهلها الكرام بالأمن والازدهار.

من جانبهم رفع رئيسي مجلسي الشورى والنواب الى جلالة الملك المفدى بالغ الشكر وعظيم التقدير والامتنان على دور جلالته الكبير ودعمه ، سائلين الله ان يحفظ جلالته ويوفقه لمواصلة مسيرة الخير التنمية والتطور في المملكة التي تنعم بفضل قيادة جلالته بالأمن والأمان والرخاء والاستقرار.