أكد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى مملكة البحرين، الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان أن التحالف العربي أخطر الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية بالعمليات العسكرية في الحديدة ضمانا لسلامتهم، كما وفر التحالف الممرات الآمنة لموظفي تلك الجهات إلى خارج الحديدة قبل بدأ العمليات، موضحاً أن قوات التحالف العربي على اتصال مستمر مع الأمم المتحدة والجهات الإغاثية لضمان استمرار سلاسة انتقال المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين، وأن التحالف العربي سيواصل التزامه بالعمل مع المجتمع الدولي لضمان أن تؤدي عملية تحرير ميناء الحديدة إلى زيادة مباشرة في حجم المساعدات الإنسانية.

وأوضح أن العمليات العسكرية الحالية لقوات التحالف العربي في اليمن لتحرير الحديدة جاءت بناءً على طلب الحكومة الشرعية اليمنية استناداً إلى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة حول الأزمة اليمنية وهي 2216 و 2204 و 2201 و 2104، موضحاً أن الهدف من عمليات قوات التحالف العربي جاءت لتحرير الحديدة ولكي تتمكن الحكومة اليمنية الشرعية من إعادة الأمن والاستقرار إلى الميناء ولتخفيف آثار الأزمة الإنسانية في اليمن.

وأضاف أن مليشيات الحوثي استغلت ميناء الحديدة لإطالة أمد الحرب وزيادة معاناة اليمنيين وتدهور الوضع الإنساني من خلال استخدام الميناء لتهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية إلى اليمن واستخدامها لاستهداف المملكة العربية السعودية.

كما أكد سفير دولة الإمارات أن استعادة الحديدة من مليشيات الحوثي سيعزز فرص التوصل لحل سياسي بعد ثلاث سنوات من الجهود وسيعيد الزخم إلى مفاوضات المسار السياسي المتوقفة، وستدعم جهود المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفت، للتوصل إلى الحل السياسي.