أكد وزير التربية والتعليم، الدكتور ماجد بن علي النعيمي، عزم الوزارة إضافة مدرستين لبرنامج دمج الطلاب من ذوي اضطراب التوحد في المدارس الحكومية اعتباراً من العام المقبل 2018/2019.

وستبلغ المدارس المخصصة لدمج ذوي اضطراب التوحد (16) مدرسة، بعد إضافة المدرستين، في وقت سيرتفع فيه إجمالي المدارس المخصصة لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة بمختلف فئاتهم إلى 81 مدرسة.

وأعرب الوزير عن اعتزاز الوزارة وفخرها بالنجاح المبهر لتجربة دمج طلاب التوحد، رغم التحديات العديدة التي واجهت عملية تطبيقها، بعدما تمكنت الوزارة خلال العام الدراسي الماضي 2017/2018 من دمج 94 طالبًا وطالبة في 14 مدرسة، من بينهم 29 طالبًا وطالبة انتقلوا كليًا من الصفوف الخاصة إلى الصفوف العادية، بعد أن تميزوا أكاديميًا وسلوكيًا واجتماعيًا، إضافةً إلى بروز مواهب وإبداعات متنوعة لهؤلاء الأبناء، عقب إشراكهم في برامج مركز رعاية الطلبة الموهوبين.

وأعلن وزير التربية والتعليم استمرار الوزارة في التوسع في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكداً أن مملكة البحرين بقيادة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، تولي اهتمامًا كبيرًا بتوفير الخدمات التعليمية المتميزة والملائمة للجميع على اختلاف احتياجاتهم وقدراتهم، منوهاً إلى أن جهود المملكة المثمرة في مجال دمج ذوي الاحتياجات الخاصة أسهمت في دخولها ضمن القائمة الأولى للدول المتميزة عالميًا في توفير التعليم للجميع، وفي المرتبة الأولى عربيًا لعدة سنوات.

يذكر ان الوزارة صممت صفوف التوحد بمواصفات تربوية عالمية، إذ ينقسم كل صف منها إلى عدة أركان، بهدف إبعاد الطلبة عن "المشتتات" المعيقة لعملية تعليمهم والمحافظة على سلامتهم.