يعاني أكثر من مليار شخص حول العالم من ارتفاع درجات الحرارة نتيجة ظاهرة الاحتباس الحراري.

وأظهرت دراسة الاثنين، أعدتها منظمة "الطاقة المستدامة للجميع"، التي لا تستهدف الربح، أن ما يزيد على مليار شخص حول العالم يعيشون بدون أجهزة تكييف الهواء أو أجهزة تبريد تحفظ طعامهم ودواءهم، في ظل ارتفاع درجات الحرارة نتيجة ظاهرة الاحتباس الحراري.

وأشارت الدراسة؛ التي شملت 52 بلداً، إلى أن زيادة الطلب على هذه الأجهزة ستفاقم مشكلة تغير المناخ إذا لم يتحول وقود مولدات الكهرباء من الأحفوري إلى الطاقة النظيفة.

وذكرت الدراسة أن 1.1 مليار من سكان شرق آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، منهم 470 مليوناً في مناطق ريفية و630 مليوناً؛ يعيشون في أحياء فقيرة داخل المدن، يواجهون مخاطر بسبب نقص هذه الأجهزة.

وقالت رئيسة المنظمة والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الطاقة المستدامة للجميع راشيل كايت، لـ"رويترز" "تزداد أهمية تبريد درجة حرارة الجو بدرجة كبيرة".

وشددت راشيل على ضرورة توفير التبريد بأسلوب فعال للغاية، بتطور الشركات أجهزة تكييف منخفضة التكلفة وذات قدرة عالية، أو إعادة تصميم المباني بصورة تسمح بعدم احتفاظ الجدران بالحرارة ، أو طلاء أسطح المباني باللون الأبيض لتعكس أشعة الشمس.