براءة الحسن

يؤمن بعض اللاعبين بالحظ والسحر، وفي بعض البطولات تكون هناك تميمة حظ وفأل حسن بالنسبة لبعض المنتخبات.

والمنتخب الفرنسي نفسه كان أكثر المنتخبات إيمانا بتلك الأمور، ففي مونديال 1998 كان تميمة الحظ بالنسبة لفرنسا قيام لوران بلان بتقبيل صلعة الحارس فابيان بارتيز بعد كل فوز.

وعلى ما يبدو فهذا الأمر جاء بالفرج وحققت فرنسا لقبها الأول.

بعد مرور 20 عاما وفي موسكو، كان تميمة حظ الفرنسيين هو شارب "شنب" المدافع عادل رامي.

وتعود لاعبو المنتخب الفرنسي خلال احتفالهم بالانتصارات بمداعبة شارب رامي الشهير، كما فعل مبابي أمام الأرجنتين.