حظيت بعثة منتخب فرنسا باستقبال حافل لدى وصولها للعاصمة باريس مساء أمس عائدة من موسكو، بعد تتويجها بلقب مونديال 2018، أمس الأول، إثر الفوز في النهائي على كرواتيا، بنتيجة (4-2).

واستقبلت حشود كبيرة من المشجعين رفاق جريزمان ومبابي، بنفس الاحتفال الجماهيري الكبير الذي ناله جيل 1998، بقيادة زيدان وديساييه.

وكانت هناك أعداد كبيرة من الجماهير الفرنسية، في انتظار وصول بعثة المنتخب، لمطار شارل ديجول الشهير بضواحي باريس، وكذلك في محيط قصر الإيليزيه، الذي استقبلهم فيه الرئيس إيمانويل ماكرون، وقرينته بريدجيت.

وقدم ماكرون شكره للاعبين والطاقم الفني، ولكل بعثة المنتخب، بعد "إحضار الكأس، وإيقاظ الشعور بالفخر لدى الشعب" الفرنسي.



وقال للاعبين، وأكثرهم ما زالوا في سن الشباب: "لا تتغيروا، هذا الفريق كبير لأنه متحد.. ولا تنسوا من أين أتيتم، لقد أتيتم من هنا".

وحرص الجميع على حمل الكأس الذهبية، والاحتفال والتلويح بها للجماهير، ما أشعل حماسة الحاضرين، وزاد من صخب احتفالاتهم.