لندن - محمد المصري

أكثر من نصف مدربي الدوري الإنجليزي الممتاز الذين بدؤوا حملة الموسم الماضي تم إقصاؤهم، ومع مزيج من التوقعات العالية وانخفاض احتمالية النجاح هنا تبرز 3 أسماء من المدربين المهددين أكثر من غيرهم بالإقالة:

خافي جارسيا - واتفورد

قام واتفورد بتغيير 10 مدربين في تسع سنوات، أي أن النادي لديه تاريخ سيئ في الاستقرار على المدرب.

منذ ديسمبر 2013، لم يستمر أي مدرب لواتفورد أكثر من موسم في النادي، لذلك فجارسيا قد يواجه الأمر نفسه إن لم يبدأ الموسم بشكل جيد.

جوزيه مورينيو - مانشستر يونايتد

هذه هي الفرصة الأخيرة لمورينيو مع اليونايتد في موسمه الثالث، عادة ما يعرف برجل الموسم الثاني، لكنه فشل في الموسم الثاني دون أن يُحقق أي شيء.

هناك علامات تؤكد أن اليونايتد قد يطيح بمورينيو إن تأكد فشله في الفوز باللقب، منها أن علاقته بدأت تتوتر ببعض النجوم على غرار بول بوجبا.

في الآونة الأخيرة، أثار مؤتمره الصحافي في أعقاب المباراة ضد ليفربول أغلبية قاعدة معجبيه لأنه كان مليئاً بالأعذار السيئة وكان شديد القسوة والتشاؤم فيما يتعلق ببعض اللاعبين الشباب في النادي.

رافائيل بينيتيز - نيوكاسل يونايتد

يبدو أن مالك نادي نيوكاسل مايك آشلي عازم على دفع المدرب رفائيل بينيتيز للاستقالة دون أن يضطر لدفع بقية عقده.

وللموسم الثاني على التوالي لا يقوم أشلي بدعم بينيتيز بالصفقات التي يحتاج إليها.

يواجه نيوكاسل أصعب بداية في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وإذا فشل الفريق في الفوز على كارديف سيتي أو كريستال بالاس، فمن المحتمل أن يكون ذلك دون أي فوز في مبارياته الـ8 الأولى.

وتخطط الجماهير لمقاطعة المباريات والروح المعنوية في أدنى مستوياتها على الإطلاق، وكل هذا يمكنه أن يتسبب في رحيل رافا.