مدريد - أحمد سياف

عندما خرج كريستيانو رونالدو عقب نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول وألمح إلى إمكانية الرحيل، كان رد الرئيس فلورنتينو بيريز باردا وفاترا وقال إنه لديه عقد.

تلك العلاقة ساهمت في الأخير في فض الشراكة بين رونالدو وريال مدريد.

وتعرض بيريز لاختبار آخر، وهذه المرة من الإنتر الذي أبدى اهتمامه بضم نجم وسطه لوكا مودريتش.

موقف ريال مدريد هذه المرة كان واضحاً وقوياً وقاطعاً، حين قال بيريز بأن الكرواتي لن يرحل بأقل من 750 مليون يورو!

الرئيس أوضح بأن مودريتش هو أحد التروس الرئيسية في فريق ريال مدريد، لدرجة أن النادي لا يفكر في النظر في الخيارات البديلة له.

إن تفكيرهم بسيط، وهو أن مودريتش هو واحد من أفضل اللاعبين في العالم، وهو أمر تم إثباته بلا شك في كأس العالم هذا العام في روسيا.

في عمر الـ32، لا يظهر صانع الألعاب أي علامات على التراجع ويبدو كما لو أنه لا يزال لديه بعض السنوات للعب على مستوى النخبة.

على أي حال، يشعر النادي بالفعل وكأن هناك ما يكفي لتعويض مودريتش في أسوأ الحالات.

ومازال هناك ماتيو كوفاتشيتش في صفوف بيرنابيو رغم حرصه على الرحيل بحثاً عن مزيد من الدقائق وسيكون داني سيبايوس قادراً أيضاً على المشاركة.

لا يوجد شيء سوى الهدوء الذي يحيط بموضوع استمرارية مودريتش في العاصمة الإسباني، وهناك أمل في أن يبقى لعدة سنوات ويساعد على تحقيق المزيد من النجاحات.