* لاعب العين يوقع رسمياً للهلال السعودي على سبيل الإعارة لمدة موسم

العين - صبري محمود

أثارت صفقة انتقال عمر عبدالرحمن "عموري"، نجم نادي العين والمنتخب الإماراتي جدلاً كبيراً في الشارع الرياضي الإماراتي بعدما حسم اللاعب وجهته ووقع رسمياً لنادي الهلال السعودي على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد.

وتعتبر صفقة انتقال "عموري" قياسية، حيث وقع اللاعب لمدة موسم مقابل 14 مليون يورو، أي ما يعادل 60 مليون درهم تقريباً حسب التقارير الإخبارية وهي القيمة الأعلى في تاريخ كرة القدم الخليجية.

واستقبلت مدينة العين الإماراتية على مدار الأسبوع الماضي شخصيات كبيرة من نادي الهلال السعودي وحسمت المفاوضات التي استمرت لفترة طويلة، خصوصاً بعد أن ضاعف الهلال المقابل المادي الذي تقدم به في بداية الأمر وهو 18 مليون دولار.

ووافق نادي العين على إعارة عمر عبد الرحمن -27 عاماً- لنادي الهلال لموسم واحد فقط ورفض البيع النهائي، بعد تجديد تعاقده مع اللاعب، ليحسم بذلك الجدل حول مصير اللاعب الذي ارتبط اسمه بعدة أندية سعودية.

وبحسب العقد سوف يفقد نادي العين خدمات "عموري"، في بطولة كأس العالم للأندية التي تجري في أبوظبي ديسمبر المقبل، بينما سيتواجد اللاعب في تشكيلة الهلال في مباراته المقبلة بكأس السوبر أمام الاتحاد.

ومن المتوقع أن يلحق عموري بمعسكر المنتخب الإماراتي الأول لكرة القدم الذي يقام في النمسا.

وغرد اللاعب عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، وقال "أتقدم بالشكر الجزيل لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة ابوظبي - النائب الأول لرئيس نادي العين - النائب الأول لرئيس مجلس الشرف - رئيس مجلس إدارة نادي العين على موافقة سموه خوض التجربة الاحترافية الخارجية لمدة سنة.. واشكر لسموه دعمه اللامحدود لي".

كما قال: "تحية من الأعماق لعشاق الهلال.سابذل كل ما في وسعي من أجل إسعاد جماهير الهلال، كل الشكر والتقدير للكابتن سامي الجابر رئيس نادي الهلال الذي منحني فرصة تمثيل هذا النادي العريق "، " شكرا لإدارة نادي العين ولجمهور الزعيم الوفي على مؤازرتهم،وسيبقى العين بيتي وستبقى علاقتي بهذا الصرح أزلية.

وحظي عمر عبدالرحمن باستقبال حافل في الصالة الدولية بمطار الملك خالد الدولي بالرياض عند وصوله فجر الأربعاء للالتقاء بمسؤولي الفريق الأزرق. وما إن ظهر عموري ومرافقوه في المطار حتى تفاجأ بالآلاف من أنصار الموج الأزرق تردد اسمه وتعبر عن فرحها بقدومه لقيادة وسط فريقها، وسارعت للاحتفال به في استاد نادي الهلال، فيما تزينت شاشات الإستاد بصور "عموري"، الذي يعتبر أول لاعب إماراتي يحترف بالدوري السعودي بعد الاحتراف.

كانت المفاوضات بين الهلال والعين قد اشتعلت عندما دخل نادي النصر السعودي طرفاً ثانياً في الصفقة ورفع المقابل المادي الذي دفعه الهلال أول الأمر، وأكدت تقارير صحفية سعودية، أن نادي النصر تدخل في الصفقة لخطف اللاعب من الهلال خلال الميركاتو الصيفي الحالي. وأوضحت أن النصر قدم عرضًا أفضل من الهلال، مشيرة الى أن المفاوضات تعثرت مع الهلال في مرحلة ما بسبب قلة العائد المادي، وهو الأمر الذي دفع النصر للدخول طرفا ورفع القيمة. وأكدت المصادر أن الهلال دفع في البداية 18 مليونا لنادي العين بالإضافة إلى راتب شهري للاعب فيما دفع النصر 25 مليونا وراتب شهري لعموري، وهو ما اعتبره الهلاليون محاولة لعرقلة الصفقة، واتهموا مسؤولين في إدارة النصر بقيادة العملية لتحويل وجهة اللاعب.

واشتعلت المنافسة بين الناديين ليصبح النجم الكبير في مزاد غير معلن بين ناديي الهلال والنصر، وبعد أن رفع الأخير سعر اللاعب إلى 25 مليوناً، ضاعف الهلال من عرضه الأول إلى 35 مليوناً.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في تويترو"فيسبوك" بين جماهير الناديين بعد أن اعتبرت جماهير الهلال أن دخول نادي النصر طرفا في المفاوضات محاولة لعرقلة انتقال اللاعب، في الوقت الذي التزمت فيه إدارة العين بالصمت التام واختفت تماما من المشهد وتحاشت الحديث تماما حول القضية التي شغلت الأوساط الرياضية في الخليج، وهو نفس النهج الذي سار عليه اللاعب عموري الذي اختفى عن المشهد.

وحسم الهلال الأمور لصالحه في نهاية الأمر، وساهم في نجاح الصفقة العلاقات الطيبة بين إدارة الناديين، حيث شهدت السنوات الأخيرة انتقال عدد من اللاعبين والمدربين من الهلال إلى العين أبرزهم الروماني كوزمين، وزلاتكوداليتش، وياسر القحطاني، وناصر الشمراني، واللاعب الروماني رادوي.

ويعتبر "عموري" واحداً من أفضل لاعبي كرة القدم الآسيوية والإماراتية، حيث تم تصنيفه من أفضل عشرة لاعبين في آسيا عام 2012، كما فاز في موسم 2016 بجائزة أفضل لاعب في آسيا، وقد انضم لفريق ناشئي العين في عام 2006، وتألق في بطولة كأس سمو الشيخ هزاع بن زايد، وعمره أقل من 16 سنة، وفي موسم 2008-2009 تم تصعيده إلى الفريق الأول العيناوي، وحقق مع الزعيم الكثير من الألقاب.